logo
التربية النيابية تناقش موضوع تعليق دوام المدارس وامتحانات نصف السنة      |      مصدر برلماني يرجح ادراج قانون الموازنة على جدول اعمال جلسة الخميس المقبل      |      غواص يعثر على رزمة قيمتها 1.5 مليون دولار      |      الروحاني في اتصال مع الكاظمي وجود قوات الامريكيه في العراق مصدر لزعزعة الاستقرار      |      عضو بالصحة النيابية يتحدث عن توجه محتمل بشأن الحظر بدءا من الاثنين المقبل      |      الصحة تحث المواطنين وزائري الامام الكاظم على ارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي      |      العراق يسجل حالات جديدة بفايروس كورونا      |      بدء اجتماع مناقشة المواد المتبقية من قانون المحكمه الاتحادية في البرلمان      |      المالية توجه تعليمات خاصة بعقود التكنولوجيا الى كافة الدوائر التابعة لها      |      خفر السواحل التركي ينقذ 36 مهاجرا غير نظامي من الغرق      |      قداسة البابا أبدى اهتماما استثنائيا بالشباب وضرورة توفير فرص عمل لهم      |      عقبة رئيسية امام عودة الحياة لطبيعتها وطي صفحة النازحين      |      انسحاب وبطاقات حمراء ومنع دخول الملعب في مباراة الشرطة وزاخو      |      البابا من كنسية سيدة النجاة افكر بشباب العراق هم ثروة المستقبل      |      وفاة اول اصابة بالسلالة الجديدة لكورونا في نينوى وتسجيل عشرات الحالات منها      |      اصراركم على زيارة العراق رغم الوباء والظروف العصيبة تضاعف قيمة الزيارة لدى العراقيين      |      الصناعات الكهربائية يصعق القوة الجوية بفوز مفاجئ      |     




العراق بين الافلاس ورهن ميزانيته لدى صندوق النقد الدولي

تكبير الخط

عند تسلم الكاظمي رئاسة الوزراء أعلنت الحكومة العراقية عن تمكنها من إعادة عشرات المليارات إلى خزينة الدولة

ولكن منذ شهرين أو أكثر بدأت الحكومة العراقية بتأخير دفع رواتب الموظفين حيث أصبحت تتجاوز الاربعين يوماً وربما تصل إلى الخمسين يوماً والموظف ينتظر صرف راتبه من قبل الدولة

في أول شهر صرحت الحكومة العراقية بأن تأخر صرف الرواتب بسبب خلل فني في المصارف ثم أوضحت فيما بعد أن قلة السيولة المالية هي التي تسببت بتأخر صرف رواتب الموظفين وهذا شيء شبه اعتيادي في دولة مثل العراق مرت بظروف صعبة كوباء كورونا وصرفياته والتظاهرات التي اعتبرت بأنها عطلت الحياة في العراق

ولكن تفاجئ الشعب العراقي بأن خزينة الدولة فارغة تماماً ولايوجد فيها أي شيء يغطي رواتب الموظفين ليس ذلك فقط بل إن الدولة العراقية مديونة لصندوق الاقتراض الدولي 41 ترليونا
هذا الأمر الذي سيرهن ميزانية العراق المستقبلية لسنوات طويلة أو ربما لمدى الحياة

وزير المالية يصرح بأن الوزارة غير قادرة على تأمين رواتب الموظفين الا عند موافقة البرلمان على قانون الاقتراض وهذا سيزيد من ديون العراق إذ ان العراق سيقترض شهرياً رواتب موظفيه والتي تقدر بأكثر من ٢ ترلليون

كما صرح الناطق الرسمي لرئيس مجلس الوزراء احمد ملا طلال بأن الدولة عاجزة عن تأمين رواتب الموظفين وعلى الموظفين التنازل برواتبهم للخروج من الأزمة التي يمر بها العراق

اما السياسيين فهم غير مشمولين بتلك التصريحات إذ أن رواتبهم وامتيازاتهم تقدر بعشرات الملايين إضافة إلى مقرات ومكاتب الأحزاب التي تنفق عليها الدولة مئات الملايين دون فائدة
صرفيات طعام لمجلس الوزراء تتجاوز المليار دينار شهرياً، كذلك صرفيات طعام لمجلس النواب تتجاوز المليار دينار شهرياً إضافة إلى صرفيات مكاتب النواب وسياراتهم وصرفيات المحافظين كل هذه الامتيازات لو ألغيت لتم تأمين رواتب الموظفين لأكثر من عشر سنوات

اما الاستثمار فهذا بحث آخر حيث يعتبر العراق ثالث احتياطي في النفط في العالم ناهيك عن الغاز والزراعة والصناعة والمنافذ الحدودية
السؤال هنا هل ستبقى رواتب الموظفين مرهونة بيد مجلس النواب عند الموافقة على قانون الاقتراض ام هي أزمة مؤقتة وسيتجاوزها العراق وتعود الرواتب تصرف بشكل شهري دون أي عجز في الميزانية؟؟؟

كتابات – ليث القائمي

1 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments