سوف لن – دكتور غازي هلال الدليمي

12/07/2020 كتابات 38 مشاهدات

شبكة الانبار – كتابات – غازي هلال الدليمي 

سوف لن

انزياح ام خطأ ام ترهل…؟؟؟
(سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا…احمد مطر…)
حين يقرأ أحدنا نصا شعريا لاسيما ان كان متذوقا للشعر ثم تستوقفه هذه الجملة الشعرية اللافتة للنظر (سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا…)في جزئيتها الواضحة (سوف لن) تنهال عليه تساؤلات كثيرة ولاشك في انها حائرة تبحث عن إجابة تبدأ الحكاية حين تتجاور بنيتان لغويتان في جملة واحدة هما بنيتا الاثبات سوف والنفي لن وهنا يحضر التساؤل الأول هل كان ذلك انزياحا تركيبا أراده الشاعر في فاتحة القصيدة على مستوى اللغة الشعرية غير العادية فالشاعر هنا يتبع آلية تكسير اللغة من خلال مجاورته الاثبات والنفي بغية الوصول الى اعلى مستوى للغة الشعرية ذلك الانزياح الذي تحدث عنه جان كوهين ومن قبله عبد القاهر الجرجاني حين تكلم كوهين عن الانزياح عموما والانزياح التركيبي خصوصا فعنده ان الشاعر الذي يروم الى مستوى عال من الشعرية في جانبها التركيبي فانه يلجا الى عملية تكسير للغة وادواتها من خلال اليات التقديم والتاخير والحذف والاضافة والفصل والوصل والتكرار والاثبات والنفي من اجل الوصول الى اكبر خرق ممكن للغة محدثا بذلك الشعرية بحدوث ذلك الانزياح التركيبي اللغوي ذلك الانزياح الاسلوبي الحاصل بتجاور التي الاثبات والنفي في جملة واحدة واذا ماسلمنا بهذا الفعل الشعري فان جملة افتتاحية النص الانزياحية سوف لن ننسى ستكون هي العبارة المنتظرة من قبل متلقي النص على خلاف السنن الشعرية المعهودة التي قررت بان تكون تلك الجملة الشعرية المنتظرة في خاتمة كل نص شعري وهنا ثمة تساؤل اخر يراود المطالع للنص هل ان حجة الانزياح التركيبي هذه بوسعها الدفاع عن مراد الشاعر وإعطاء هذا الخطأ اللغوي الشرعية لبقائه في النص ثم بعدما يتنفس القارئ طويلا بعد التساؤل الأول يمثل في ذهنه ذلك التساؤل الثاني حول هذه التفصيلة الشعرية سوف لن فيعمد كما وضعها اللغويون تحت خيمة الأخطاء اللغوية أولئك الذين اجمعوا على تخطئة القائل بها شاعرا كان ام ناثرا اذ عندهم لايجوز لغويا ادخال سوف التي تستخدم لاثبات حدث مستقبلي على لن التي التي تفيد نفي حدث مستقبلي نفيا مؤكدا وهنا يتسائل القارئ مرة أخرى هل الشاعر جاهل بفلسفة اللغة ومسلماتها وجانبها النحوي دفعه ذلك الجهل الى اقتراف مثل هذا الخطأ اذ من البداهة في ان يكون كل شاعر عالما علما مكتملا بكل جوانب اللغة العربية وفنونها الأدبية والنحوية واللغوية والبلاغية والصرفية والايقاعية لكي تكتمل عنده صنعة الشعر خلاف ذلك فان المتلقي من الصعب عليه تقبل مثل هذا الخطأ الواضح لاسيما من شاعر متمكن محترف لصنعة الشعر بعد ان يزداد عمق تنفس المتلقي يحضر تساؤل ثالث ليكمل تلاوة التساؤلات الدائرة في فلك ذهنه وليحاول ان يجد للشاعر عزاء فيعزو سوف لن الى مترهل الكلام ومنظوم الشعر حيث يشبه ذلك قول القائل سوف آتيك ثم سوف لن آتيك غدا…فهل ثمة تساؤل رابع سياتي مكملا هذه الثلاثة يوما ما…؟؟؟

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019