ديما عدي محمد رئيس برلمان الطفل العراقي

03/08/2020 شخصيات انبارية 288 مشاهدات

شبكة الانبار – شخصيات انبارية – ديما عدي محمد رئيس برلمان الطفل العراقي 

الاسم الكامل : ديما عدي محمد النعيمي

المواليد : 20/2/2003

السكن الحالي ومحل الولادة : ولدتُ في محافظة الانبار /مدينة الرمادي واعيش فيها مع عائلتي

اللغات : اجيد اللغة الإنكليزية بشكل تام الى جانب اللغة العربية

البحوث المقدمة : لدي بحث بعنوان الحساسية والعلاقة بين التحسس الغذائي والربو ” Allergy and the relationship between food allergy and asthma “

الشهادات : لدي شهادتين
1.first aid
2.injection skills
مقدمة من مركز البحوث و التدريب الطبي الاردني الدولي وبالتعاون مع مركز النبض العراقي للتدريب PTC والحاصل على اعتماد جمعية القلب الامريكية AHA .

المشاركات :
• شاركت في جلسات البرلمان العربي للطفل ممثلة عن أطفال العراق والوطن العربي في الجلسة الافتتاحية والاولى والثانية والثالثة والرابعة الأخيرة في امارة الشارقة في الامارات العربية المتحدة والتي اقيمت الكترونيا
•شاركت في مخيم كشفي في محافظة كربلاء لترسيخ مبادئ التعايش السلمي بين الأطفال .
• شاركت في توفير الاحتياجات الخاصة للأطفال في المدارس و المخيمات و معاهد الأمل للصم و البكم في محافطة الأنبار مع سفيرة الطفولة في العراق .
• شاركت بإلقاء محاضرات توعوية و إرشادية و تعريفية للأطفال بحقوقهم .
• شاركت في فعاليات إحتفال يوم الطفل العالمي ويوم المعاق العالمي في محافظة الأنبار .
• شاركت في إحتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي بالتعاون مع المفوضية العليا لحقوق الأنسان و هيئة رعاية الطفولة و تقديم فعالية تضمنت شرح عن حقوق الطفل و نقل المعاناة التي يعيشها الأطفال في العراق و خصوصاً الأطفال النازحين .
• شاركت في إقامة وقفة إحتجاجية للمطالبة بحقوق الأطفال في العراق بإشراف و توجيه من المفوضية العليا لحقوق الإنسان .
• شاركت في إحتفالية يوم الطفل العراقي التي أقامتها هيئة رعاية الطفولة مع رئيسة لجنة المرأة و الاسرة و الطفولة النائبة هيفاء الأمين .

التكريمات :

• تم تكريمي من قبل السيد محافظ الأنبار الدكتور علي فرحان حميد بدرع محافظة الأنبار .

• تم تكريمي من المفوضية العليا لحقوق الأنسان / مكتب محافظة الأنبار بدرع المفوضية .

• تم تكريم من الملتقى الثقافي الأدبي للدكتورة زينب الخفاجي .

• تم تكريمي من وزارة العمل و الشؤون الإجتماعية / هيأة رعاية الطفولة .
• تم تكريمي من سعادة أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل.

بماذا تهتم ديما :

مُهتمة بقراءة الكتب بإختلاف أنواعها و على وجه التحديد كُتب التنمية الذاتية و رفع الوعي الذاتي و علم الإجتماع، إضافةً إلى الإهتمام بمجال العلوم المختلفة و العلوم الطبية، مما أمكنني من إتمام بحث علمي بعنوان “Allergy and the relationship between food allergy and asthma” إضافةً إلى عدة تقارير بما يخص علوم الفيزياء و الكيمياء .. و الإهتمام الأكبر يتركز على مجال حقوق الإنسان و حقوق الطفل

من هو المثل الأعلى و القدوة لديما في الحياة :

مثلي الأعلى الأول الرسول الكريم محمد ( صلى الله عليه و سلم ) لما في سيرته من قوة وصبر و إصرار في توصيل الرسالة و القدوة الحسنة . إلى جانبه بلال الحبشي لتعزيزه هذه الصفات السوية و الحسنة في ديننا الإسلامي …

و دائماً و أبداً والدي و والدتي أصدقاء العُمر و الحب الكبير في حياتي، لولاهم لم أكن ..

من وقف مع ديما في نجاحها ووصولها لهذا المستوى اليوم :

الأهل هم الداعم الأول و الكبير فالشكر الأول و الكبير لهم و بكل تأكيد الشكر موصول إلى هيئة رعاية الطفولة التابعة لوزارة العمل و الشؤون الإجتماعية و المفوضية العليا لحقوق الإنسان للدعم المستمر و العطاء الوافر لبرلمان الطفل العراقي ..

و لا أنسى المؤسس، الذي لولاه لم يكن لبرلمان الطفل العراقي وجود للمساهمة في تطبيق إتفاقية حقوق الطفل الدولية هو الأديب محمد رشيد مؤسس البرلمان ..

ننتقل الى الجزء الثاني من الحوار وأسئلة ضمن مجال عمل الست ديما 

هل صادفت ديما انتهاكات وعنف ضد الأطفال في الانبار:

بكلِ تأكيد، الأنبار محافظة عانت من ويلات الحروب و الإرهاب مما كان له التأثير السلبي على كل شرائح المجتمع و خصوصاً شريحة الطفولة .. هناك الكثير من العوائل غير قادرة على توفير إحتياجاتهم الأساسية اليومية، مما يسبب ضعف كامل على الأسرة و خصوصاً على الطفل ..

حالات العُنف المُسجلة في عموم العراق كثيرة، و الأنبار مع كل الأسف لها حصة من هذه الأعداد و التي لاحظنا تزايدها في فترة الحجر المنزلي على أثر جائحة كورونا .. و على حسب إحصائيات اليونيسيف عام ٢٠١٨ فإن ٨٠٪؜ من أطفال العراق يتعرضون للعنف بمختلف أشكاله، سواء كان في البيت أو المدرسة .. و هذا الفعل سببه الأساسي هو عدم تفعيل قانون حماية الطفل العراقي و عدم تطبيق الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل ( الذي هو هدف برلمان الطفل العراقي ) كان لهما النتائج الوخيمة و السلبية على شريحة الطفولة و منها إزدياد حالات العنف ضد الإطفال .

هل نسبة الأطفال غير المتعلمين في الانبار كبيرة :

لا توجد إحصائيات تامة و كافية بخصوص هذا الموضوع و لكن مع تعرض الأنبار إلى الحروب بالتأكيد تخلف عنها تدني في المستوى التعليمي و الخدمات التعليمية المقدمة للأطفال . فحتى لو حظى الطفل الأنباري بفرصة للتعليم، لا يكون هذا التعليم بالمستوى المطلوب للنهوض بواقع مجتمعنا و تحسينه . و لا ننسى الأفكار المتخلفة لدى بعض العوائل الأنبارية التي تسلب حق الفتاة في التعليم فقط لكونها فتاة ! و على ضوء هذه الظاهرة طالبنا و نطالب مرارا و تكرارا بالعمل الكافي لتوفير فرص التعليم الجيد و المتميز لكافة أطفال العراق و الأنبار .

ما وضع الأطفال في المخيمات حالياً وماهي الصعوبات التي يواجهونها :

أطفال المخيمات ..

القضية المأساوية للدول المنكوبة و منها وطني العراق، أطفالٌ بلا مأكل و لا مشرب و لا بيت يحميهم .. الصعوبات كثيرة و أغلبها معروفة لدى الجميع من عدم وجود مدارس كافية و عدم وجود مستلزمات الحياة الكريمة .. مع كل ذلك هناك ظاهرة منتشرة لدى أطفال المخيمات و هي السلوك العدواني .. فالطفل لا يستلم كل الإحتياجات النفسية و العاطفية من الأهل و الأصدقاء، و حتى ممكن في بعض الأحيان ( و الأصح أغلبها ! ) يتعرض للعنف . و هنا نحن في إستقبال جيل جديد غير سوي نفسياً و عاطفياً واجبه النهوض بواقع الوطن الذي عانى من الحروب و الأزمات السياسية و الإقتصادية و المجتمعية .. و من هنا نجد الحاجة إلى الحلول المباشرة و الفورية لهؤلاء المواطنين من قبل الحكومات .

أطفال داعش يشكلون خطر كبير مستقبلا لو بقوا بهذا الوضع فلماذا يتركوا دون تغيير للفكر وادخالهم في حياة تنسيهم حياة العنف والقتل هل السبب قلة دعم الحكومات ام ماذا،؟

نعم، مع كل الأسف .. تقصير الحكومات واضح، ليس فقط بالنسبة لهؤلاء الأطفال إنما أطفال العراق كله. و لكن هؤلاء الأطفال يحتاجون جهود مُضاعفة و كبيرة من قبل الجميع لمعالجة ما تعرضوا له و دمجهم بأقرانهم في المجتمع .. نحن نأمل و نعمل في سبيل توفير الحق الكامل لكل الأطفال العراقيين بلا تمييز و تم ذكر هذه القضية تحت قُبة البرلمان العربي للطفل في الشارقة لمناقشة هذه المشكلة و طرح الحلول لها .

سبب اختيارج مجال الطفل والخوض فيه هل هي صدفة ام تخطيط مسبق :

عندما كنت في المرحلة المتوسطة من الدراسة بدأ إهتمامي بمجال حقوق الإنسان بشكل عام، و من هنا تركز إهتمامي على حقوق النساء في الوطن العربي ووطني العراق لما نعانيه من سلب الحقوق و الحريات لنسائنا .. و عندما سمحت الفرصة لي بدخول هذا المجال تحت جهة راعية و رسمية لم أتردد أبداً ..

أنا الآن مهتمة بقضايا حقوق الطفل و المرأة على حدٍ سواء، و لإيماني الشديد بمقولة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للإتحاد حاكم إمارة الشارقة ” إن المحور الأساسي للتنمية الحقيقية هو الإستثمار في الثروة البشرية من منابعها الأصلية، المتمثلة في رعاية الطفولة و الأمومة ” فأنا أعمل بكل الفرص المُمكنة للمشاركة و تعزيز إستثمار مستقبل وطننا العراق بل الوطن العربي كله .

ماهو التغيير الذي تودين إحداثه في الانبار لو سمحت لكِ الفرصة :

أتمنى أن لا أرى أطفال مشردين، ضائعين، لم يروا نعمة الحياة فقط لأن موقعهم الجغرافي لم يسمح لهم بذلك. ليس فقط في محافظة الأنبار بل عموم وطني العراق .. أتمنى أن يعيش الإنسان إنساناً في العراق مهد الحضارات، أن يُحفظ لنا حقنا و تُحفظ كرامتنا و مطالبنا .              أن لا أرى الأطفال يعنفون، يُقتلون، يتم تحرشهم، إغتصابهم، إهانتهم فقط لأنهم ولدوا في العراق بل يتم تعزيز قدراتهم، إحتضان مواهبهم و إستثمار عقولهم و تبني أقكارهم .

ما الخطط والأفكار التي تنوي ديما تنفيذها مستقبلا بخصوص الطفل :

هناك زحمة مُرتبة من الأفكار و الخطط الهادفة إلى ضمان حقوق الطفل العراقي و العربي .. كلها تهدف إلى توفير كل الإحتياجات اللازمة للأطفال العرب في الدول المنكوبة على المدى القصير، و على المدى البعيد إحتضان كل المواهب و القدرات لنعود بأمتنا العربية إلى المقدمة . و بإذنه تعالى يوماً من الأيام ستكون واقع ملموس و ليست فقط خطط و أفكار .

رسالتچ الأخيرة لكل من لديه طفل ماذا يفعل لأجله وكيف يعامله :

أولًا و آخراً إعطي كل الحب لطفلك ..

مهما كانت الحالة المادية، الإجتماعية، النفسية لك.   طفلك في حاجة لكل الدعم، الحب و التفهم منك أنت أولًا ..

أعطيه كل حقوقه و علمه كل واجباته. كُن معه لا عليه. كُن سنده و أمانه.

هكذا ستكون أب/ أم سعيد/سعيدة ..

و من هنا تبدأ رحلة الطفل في البحث عن ذاته و النجاح في الحياة..

ادناه صور لمشاركات ديما منذ بدايتها وحتى مع ترأسها برلمان الطفل العراقي وعضو البرلمان العربي للطفل

صور من المشاركة في توفير الاحتياجات الخاصة للاطفال في المدارس و المخيمات و معاهد الأمل للصم و البكم في محافظة الانبار مع سفيرة الطفولة العراقية بتاريخ 2017/12/7

صور من المشاركة في مخيم كشفي في كربلاء المقدسة لنبذ الطائفية و ترسيخ مبادئ التعايش السلمي بين الاطفال خلال المدة بين 11 إلى 2018/2/15

صورة من خلال المشاركة في فعالية احتفال يوم الطفل العالمي و يوم المعاق العالمي في محافظة الانبار بتاريخ 2017/12/4

صور من اقامة احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للطفل بالتعاون مع المفوضية العليا لحقوق الانسان و هيأة رعاية الطفولة و تقديم فعالية تضمنت شرح عن حقوق الطفل و نقل المعاناة التي يعيشها الاطفال في للعراق و خصوصاً الاطفال النازحين بتاريخ 2018/11/28

صورة من إقامة وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوق الاطفال في العراق باشراف و توجيه من المفوضية العليا لحقوق الانسان بتاريخ 2019/1/4

صور من المشاركة في دورة تدريبية أُقيمت من قبل المفوضية العليا لحقوق الانسان بعنوان ( مبادئ حقوق الانسان و الشرعية الدولية ) بتاريخ 2017/12/14

صور من خلال الحضور و المشاركة في الجلسة الإفتتاحية و الجلسة الأولى للدورة الأولى للبرلمان العربي للطفل في إمارة الشارقة / الإمارات بتاريخ 2019/4/7

صور من المشاركة في الإجتماع المقام من قبل لجنة المرأة و الأسرة و الطفل في البرلمان العراقي بالتعاون مع هيئة رعاية الطفولة لطرح أهم المشاكل و المعوقات التي تواجه الطفل العراقي و إيجاد الحلول لها بتاريخ 2019/7/15

صور من المشاركة في الجلسة الثانية للدورة الأولى للبرلمان العربي للطفل في إمارة الشارقة / الإمارات العربية المتحدة بتاريخ 2019/7/24

صورة بتأريخ 2020.6.18 خلال عقد اجتماع البرلمان العربي للطفل الكترونيا لمواصلة اعماله برئاسة سعادة أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان و بحضور رئيس البرلمان و نائبيه و رؤساء اللجنتين الدائمتين.

صورة من الجلسة الثالثة للبرلمان العربي للطفل بعنوان ( حق الطفل في التعليم ) تضمنت مجموعة من المقترحات و التوصيات المطروحة من قبل أعضاء البرلمان العربي للطفل من مختلف الدول العربية و التي سترفع إلى جامعة الدول العربية لتعميمها على دول العرب كافة و التي من شأنها رفع مستوى تعليم الطفل العربي و ضمان إستحقاقاته في هذا الحق، عُقدت في إمارة الشارقة / الإمارات العربية المتحدة بتأريخ 2020/2/15 .

صورة بتأريخ 2020/2/13 أُجريت إنتخابات رؤساء لجان البرلمان العربي للطفل الدائمية و هي لجنة حقوق الطفل و لجنة الأنشطة و الفعاليات .. تم إنتخابي فيها كرئيس للجنة حقوق الطفل في البرلمان العربي للطفل .

صور بتأريخ 2020/2/12 أجرى البرلمان العربي للطفل حلقة نقاشية عن إستشراف المستقبل في مقر البرلمان العربي للطفل / إمارة الشارقة .. بمشاركة أعضاء البرلمان العربي للطفل و شورى أطفال الشارقة و شورى شباب الشارقة و المجلس الإستشاري للأطفال .

هذا كل ما في حياة ديما الكبيرة في عطائها والتي حققت عديد الانجازات وهي في مقتبل العمر منتظرين منها الكثير من التطور خدمةً لمحافظتها الانبار وبلدها العراق فمازال لديها الكثير من اجل تقديمه والعمل عليه مستقبلا 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019