logo
رجل يطلق النار على زوجته واهلها في ذي قار      |      حادث على طريق بغداد نينوى يودي بحياة مدنيين اثنين      |      اوبك تفاؤل حذر حول تعافي سوق النفط      |      غياب ترامب عن مراسم تسليم السلطة يثير التساؤلات      |      انذار بعودة داعش الى ناحية متنازع عليها      |      الصدر يتوعد عدم السماح بتأجيل الانتخابات      |      العثور على جثث 7 أشخاص معظمهم من النساء يحملون الجنسية العراقية      |      مذكرتا اعتقال بحق مسؤولين رفيعين في كردستان بسبب مخالفات      |      محكمة أوربية تدين تركيا لاحتجازها صحفيين احدهما كردي      |      الديمقراطي الكردستاني مستعدون لخوض الانتخابات في اي وقت      |      دون فائدة إطلاق قروض شراء المساكن بـ75 مليون دينار      |      الارهاب يخترق الكهرباء العراقية خروج خطوط ومحطات عن العمل وخسائر 6 مليارات دينار      |      مالية كردستان تقطع رواتب 10 الاف موظف      |      منظمة دولية تقدم مساعدات اغاثية لنازحين عادوا الى مناطق ساخنة في ديالى      |      البرلمان العراقي يحدد موعد استجواب رئيس هيئة الاتصالات      |      الانتحار شنقاً لشابين اقدما على انهاء حياتهما في ديالى وذي قار      |      بريطانيا الديمقراطية في امريكا لا يمكن ان تواجه بأقلية عنيفة      |     
bnr


bnr

تعرف على اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

تكبير الخط

يُعد اليوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، وقد اختير هذا اليوم لإطلاق 16 يوما من النضال تختتم في 10 ديسمبر/كانون الأول في اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وشعاره “العالم برتقالي.. جيل المساواة يقف ضد الاغتصاب”.

ويعتبر العنف ضد المرأة مثل السرطان، سبب جوهري للوفاة والعجز للنساء في سن الإنجاب، وسبب أخطر يؤدي للعلة مقارنة مع حوادث السير والملاريا معا، بحسب موقع الأمم المتحدة.

وعلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على موقع الأمم المتحدة الرسمي، اليوم بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، إن “العنف الجنسي ضد النساء والفتيات يستمد جذوره من هيمنة الذكور التي دامت قرونا من الزمن، ويجب ألا يغيب عن أذهاننا أن أوجه عدم المساواة بين الجنسين التي تغذي ثقافة الاغتصاب هي في الأساس مسألة اختلال في موازين القوة”

وحددت هيئة الأمم المتحدة للمرأة يوم 25 من كل شهر كيوم برتقالي -لحملتها- “اتحدوا، قل لا” التي أطلقت في عام 2009 لتعبئة المجتمع المدني والناشطين والحكومات ومنظومة الأمم المتحدة من أجل تقوية تأثير حملة الأمين العام للأمم المتحدة لإنهاء العنف ضد المرأة.

وقصة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد النساء بدأ مع ثلاث شقيقات، هن باتريسيا وماريا وأنطونيا، وهن من عائلة ميرابال، كان والدهن رجل أعمال ناجح وكن يعشن حياة الطبقة الميسورة المستقرة.

تعرضن لعملية اغتيال وحشية في 25 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1960 في جمهورية الدومينيكان، بأوامر من حاكمها وقتها رافاييل تروخيلو، بسبب كونهن معارضات سياسيا لنظام تروخيلو الذي ظل على هرم السلطة في بلاده حتى عام 1961، فارضا سيطرة مطلقة على البلاد.

وبعد انهيار نظام تروخيلو، كرمت ذكرى الأخوات ميرابال، وقامت أختهن الرابعة المتبقية على قيد الحياة المسماة ديدي بتحويل المنزل الذي ولدن به لمتحف لشقيقاتها الراحلات يضم مقتنياتهن، إضافة للكتب والأفلام الوثائقية والسينمائية التي خلدت ذكراهن.

وتكريما للأخوات ميرابال اللواتي أصبحن رمزا للمقاومة والنضال والبسالة في مواجهة العنف ضد النساء، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1999 تخليد ذكراهن من خلال الاحتفال سنويا باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة بالتزامن مع يوم وفاتهن.

1 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments