logo
ناهدة الدايني سكان ديالى مهددون بالاقتراع تحت تهديد السلاح      |      لجنة الامن النيابية تحذر من وقوع انفجارات جديدة في بغداد      |      وفد عسكري رفيع من بغداد في جلولاء لبحث الخروقات الأمنية      |      ضبط 13 كغم من المخدرات في السليمانية كانت معدة للتهريب      |      ارتفاع حصيلة تفجيري بغداد الانتحاريين الى 32 ضحية وجريحاً      |      وفدان من اقليم كردستان احدهما حكومي والآخر سياسي يزوران بغداد الاسبوع المقبل      |      استنفار في عموم العراق لمواجهة موجة الامطار      |      المالكي يطلق حملته الانتخابية مبكراً ويؤكد على عزمه استعادة هيبة الدولة      |      تحذيرات ازدياد حالات الوفيات جراء التخدير في الموصل      |      إدارة نادي زاخو ترفض استقالة مفاجئة للمدرب احمد صلاح      |      تمديد الحظر الجزئي في مناطق الإدارة الذاتية      |      في ذكرى اجتياح عفرين دعوات لوقف جرائم تركيا في سوريا      |      إحباط محاولة تهريب مادة الترياك من إيران الى العراق      |      ترامب يغادر البيت الابيض للمرة الاخيرة قبل بدء تنصيب بايدن      |      تشديدات امنية في واشنطن قبل تنصيب بايدن      |      المالية تباشر اطلاق رواتب الموظفين لشهر كانون الثاني      |      تسجيل 746 إصابة جديدة بفيروس كورونا وست وفيات      |     
bnr


bnr

قرية الربط في قضاء القائم

تكبير الخط

شبكة الانبار – اخبار الانبار 

قرية الربط في قضاء القائم
سميت بالربط لأنها تعتبر حلقة الوصل التي تربط العراق بسوريا حيث لاتبعد عن الحدود العراقية السورية أكثر من ثلاث كيلومترات.

تقع في الجهة الغربية من قضاء الرمانة وتبعد ست كيلومترات عن مركز القضاء يحدها من الجنوب نهر الفرات الذي يفصلها عن قضاء القائم ويوجد في شمالها جبل الربط أو مايسمى بكهف العرسي والصحراء التي تنتهي حدودها عند محافظة نينوى.
يذكر إن موقع الربط سابقاً هو السنجك ولكن الفيضانات دفعت أهلها إلى الموقع موقع القرية الحالي

هي أول قرية تتبع إدارياً لناحية حصيبة قبل أن ترفع إلى قضاء (القائم)

كانت تحتوي على مغفر للجندرمة (الدرك)
أبان سيطرة الدولة العثمانية على العراق ومن ثم ثانِ مركز يفتح للشرطة عند تأسيس الحكومة العراقية بعد مركز شرطة الرمانة في الربط.

كذلك كانت ثانِ مدرسة في الرمانة هي في قرية الربط التي بناها وعمرها الحاج( علي محمد خليفه الشعباني)
يوجد فيها معلم اثري(شق الهوى) والذي يعتبر المكان الوحيد الذي يترفه فيه سكانها.

كما كان يتواحد فيها اضرحة لسادة أهل البيت مثل قبر السيد حسن والسيد أحمد الشيخ ومغارة شيخ هويدي الى ان تم تفجيرها من قبل المجاميع الإرهابية عام ٢٠٠٤

كما يوجد فيها دور الطين التي تعود إلى خمسينيات القرن الماضي.

كما كان هناك مقهى يجتمع فيه أهل القرية في ستينيات القرن الماضي وكذلك مخبز الحاج خشان محيميد ومحالج ندف القطن والذي كان أكثر عماله هم من الشعب السوري.

تمتاز بطبيعتها الخلابة وخصوبة تربتها التي تجعلها ملائمة لزراعة الكثير من المحاصيل الزراعية كالخضراوات والفواكه بأنواعها والحبوب حيث كانت سابقاً تروي أراضيها بواسطة (الديارات) التي تدار بواسطة الحيوانات.
يسكنها خليط من العشائر منها البعبيد والبشعبان والبفراج والمراسمه والمشاهدة وبالكرابلة والراويين.
يوجد فيها اعداداً كبيرة من طلبة الجامعات والمعاهد
كما خرجت الكثير من الضباط والأساتذة والممرضين.

تقرير.. ليث القائمي

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments