logo




مدرب الميناء ينتشل فريقه من المركز الاخير رغم اصابته بفايروس كورونا

تكبير الخط

لم يستطع فيروس كورونا، منع عادل ناصر مدرب فريق نادي الميناء الكروي، من قيادة فريقه في الدوري الممتاز؛ حيث يتواجد في ساحة التدريبات مع أخذ كافة التدابير للابتعاد عن اللاعبين وعدم الاختلاط بهم.

وفيما يبدو الأمر غريبا حين يتواجد مصاب وسط مجموعة من الناس، إلا أن مجازفة المدرب ناصر التي تعد مخالفة صحية، إلا أنه يقول أن جميع الإجراءات الصحية متخذة أثناء تواجده حيث يتمترس خلف إجراءات مشددة في سبيل الحفاظ على مستوى لاعبي فريقه وعدم تراجع النادي في الترتيب العام للدوري الممتاز.



ويقول عادل ناصر؛ إن حبي للبصرة وللنادي ولاعبي الفريق دفعني لهذا الحرص والتفاني ووضعت كل معاناتي جانباً من أجل عدم ترك النادي وهو بحاجة لي، لاسيما بعد تحقيق نتائج جيدة معه بعد تسلمي المهمة حيث انتشلته وبجهود الادارة واللاعبين من المراكز الأخيرة ليستقر اليوم في المركز العاشر برصيد 25 نقطة.

ويضيف ناصر؛ أن كان كل همي، هو أن لا أترك الفريق وحده، وان يبقى اسم الميناء كبيراً كما عهده الجمهور العراقي، وأن ذلك شيء يسعدني اذا ماحدث ليكون جانباً مضيئاً في مسيرتي الرياضية وترك اثراً طيبا بين نفوس اهلي في العراق.

وعن وضعه الصحي قال: لا أخفي سراً حين اقول ان الجائحة قاسية وقد المتني كثيرا ومازلت اعاني منها، مع اني مستمر بأخذ العلاج الخاص بالفيروس اللعين، واتمنى ان اشفى منه باقرب وقت واستمر في خدمة الفريق وكرة الميناء والجمهور البصري الذي يعشق هذا النادي العريق.

ويؤكد مدرب فريق الميناء الكروي؛ “اني حريص على التباعد خلال تواجدي في التدريبات والمباريات واتخذت كل سبل الوقاية لسلامة من حولي والحمد لله لم اتسبب بنقل العدوى لأي أحد واتمنى لكل العراقيين والعالم السلامة.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments