وداع الروح

06/05/2019 كتابات 141 مشاهدات

شبكة الانبار – كتابات – فاطمه خلف الكربولي

ثم ذهب وبقيت لوحدي اتمسك ببقايا ذكريات اقاوم من اجل العيش لرؤية عيناه ولكنه رحل نعم رحل ومازال في داخلي يحييني، يلاعبني ، يداعبني ، … احببته لدرجة انني نسيت نفسي … اصبح حالي كزهرة وهو مائي ..جعلني طفله وكان لي ابي واخي وحتى امي كان لي كل شيء … كان ذاتي ومستقري هدوئي وسكوني .
تعلقت به اصبح رفيق انفاسي … ومرت بنا الايام الى ان حان الفراق آه آه فراق ما بعده لقاء … تهافتت الدمعات وانهارت الكلمات وبدأت صراعات واقعي … فقد كانت احلامنا اكبر واضخم من واقعنا ، وافترقنا … وداعا يا منطقي ونطُقي و سرمدي وداعا يا حبي المتيم وداعا يا ملذات عالمي وسر سعادتي وداعا يا من كنت كل شيء لكل شيء .

شارك معنا برايك

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019