هجوم مسلح على حافلة غرب إثيوبيا يؤدي الى مقتل 34 شخصاً

15/11/2020 منوع 33 مشاهدات

هجوم مروع شنه مسلّحون ادى الى مقتل 34 شخصا على الأقل في استهداف حافلة ركاب في غرب إثيوبيا، المنطقة التي شهدت مؤخرا سلسلة هجمات دامية ضد مدنيين، وفق ما أفادت لجنة حقوق الإنسان الوطنية الأحد.

وقالت اللجنة في بيان إن “التقديرات حاليا تشير إلى أن عدد الضحايا يبلغ 34 شخصا، ويرجّح بأن يرتفع” جرّاء الهجوم الذي وقع ليل السبت في منطقة بنيشنقول-قماز.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، قد صرح في وقت سابق اليوم الأحد، أن بلاده قادرة على تحقيق اهداف عملياتها العسكرية في ولاية تيغراي المتمردة “بنفسها”.

وأصدر أبي أحمد البيان على تويتر بعد ساعات من إعلان قائد قوات تيغراي المتمردة، دبرصيون جبراميكائيل، أن قواته تقاتل قوات من إريتريا المجاورة، بالإضافة إلى القوات الإثيوبية.

وأضاف أبي أحمد أن “عمليتنا لفرض سيادة القانون في تيغراي تتقدم بصورة جيدة.. إثيوبيا ستنتصر وسيسود العدل”. وأكد أن “أولئك الذين يرتكبون جرائم ضد الإنسانية والسلام سيتحملون المسؤولية”.

وتبنت سلطات إقليم تيغراي الإثيوبي، الأحد، الضربات الصاروخية التي طالت إريتريا. وقال زعيم منطقة تيغراي الإثيوبية، إن قواته قصفت مطار العاصمة الإريترية أسمرة مساء أمس السبت، ليؤكد بذلك تقارير دبلوماسيين عن تصعيد كبير في الصراع المستمر منذ 11 يوماً في إثيوبيا.

يأتي ذلك فيما نقلت وسائل إعلام إثيوبية عن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي قوله، إن “العملية العسكرية في تيغراي تتقدم بسرعة والأولوية القصوى لحماية المدنيين”.

 رائحة حرب في إثيوبيا.. حريق تيغراي يصل أمهرة ومطارهاوأعلنت إثيوبيا أن “جبهة تيغراي تهدد إقليم الأمهرة بهجمات انتقامية على مساندتها القوات الحكومية”. كما أوضحت أن جبهة تيغراي تتهم سلطات إقليم الأمهرة المجاور بقتل مدنيين فارين من المعارك.

وذكر دبرصيون جبراميكائيل، رئيس إقليم تيغراي، أن قواته قاتلت قوات إريترية “على عدة جبهات” خلال الأيام القليلة الماضية.

وكان أبي أحمد قد بدأ هجوما عسكريا في منطقة تيغراي الشمالية المضطربة يوم الرابع من نوفمبر تشرين الثاني، بعدما اتهم قوات تيغراي بمهاجمة قوات اتحادية متمركزة في الإقليم الشمالي الذي يقع على الحدود مع إريتريا والسودان.

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019