logo
بلا رحمة عائلة تحبس ابنتها المريضة 5 سنوات      |      رئيس حزب يتهم الحشد و PPK بارتكاب انتهاكات واسعة في نينوى      |      الازمة النيابية تدعو لغلق الحدود مع ايران وتركيا وسوريا بسبب سلالة كورونا الجديدة      |      نيتفلكس توفر حماية امنية لأبطال فيلم الموصل تلقوا تهديدات من داعش      |      لجنة نيابية تطالب بالتريث في اعلان اسماء المتعينين من محاضري ديالى      |      هيئة عراقية تخاطب فيسبوك لرفع الحجب عن الحشد وقادته      |      الكاظمي يقر بوضع العراق المعقد ويدعو لفتح صفحة جديدة      |      ذي قار وقفة احتجاجية للمطالبة باستكمال مشروع خدمي      |      معلومات محلية تودي بحياة داعشيين اثنين في الانبار      |      القاسم يحرج زاخو في عقر داره ويخطف منه نقطة ثمينة      |      ذي قار تسجل رقماً مرعباً لحالات الانتحار مطلع 2021      |      للمرة الأولى في العراق نجاح زراعة الموز المهجن گراند 9      |      ما حقيقة وفاة المفكر العراقي حسن العلوي اثر جلطة دماغية      |      تسللا بواسطة زروق القبض على آسيويين يتاجران بالمخدرات في البصرة      |      السماوة يتغلب على الصناعات والديوانية يعادل امانة بغداد على ملعب الاخير      |      العراق يسجل انخفاضا كبيرا في عدد الإصابات والوفيات بفايروس كورونا      |      أهم محطات عاصفة الصحراء 30 عاما على غزو صدام للكويت      |     
bnr


bnr

نيران مجهولين تلتهم مقرات المجلس الوطني الكردي

تكبير الخط

تتواصل لليوم الرابع على التوالي مسلسل إضرام النار في مقرات المجلس الوطني الكوردي في سوريا والأحزاب المنضوية فيه في مدن وبلدات ذات أكثرية كوردية شمال شرق سوريا.

 

وفي آخر فصول هذه الاعتداءات، التي تبدو منسقة، أقدم مجهولون يوم الأربعاء على إضرام النار في مقر حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) أحد الأحزاب المنضوية تحت مظلة المجلس الوطني الكوردي بمدينة القامشلي.

 

وتشهد مناطق الإدارة الذاتية التي يقودها الكورد بشمال وشرق سوريا لليوم الرابع على التولي حوادث اعتداء وحرق طالت ستة مقرات للمجلس الوطني الكوردي وأحزابه.

 

وقال سعدون، عضو اللجنة السياسية في حزب الوحدة الديمقراطي  إن “مجموعة من المسلحين ملثمي الوجه هاجموا مقر حزبنا في قامشلي بعد منتصف ليلة أمس، ولم يكن يتواجد بداخله أحد وقاموا بتكسير الأبواب والشبابيك ورمي قنابل مولوتوف داخله ما تسبب بحريق كبير تدخل سكان الحي لإخماده قبل ان يتسع للأبنية المجاورة”.

 

وحمل سعدون “سلطات الإدارة الذاتية المسؤولية عن الاعتداءات التي يتعرض لها مقراتهم في المنطقة”.

 

ونوه إلى أن “قوات الاسايش قدمت إلى المقر صباحاً واطلعت على الحريق وطلبت منا محاولة تجنب الصدام والتصعيد مع أي مجموعة قد تعاود الهجوم على مقراتنا”.

 

وندد سعدون بشده بهذه التصرفات التي وصفها بـ “العدائية” وأنها تأتي للنيل من المفاوضات الكوردية وأي خطوة للتقارب بين أطراف الحركة السياسية الكوردية.

 

ووصف سعدون الهجمات على مقراتهم بالعمل “المنافي للإنسانية والجبان” وأضاف أن “هذه الاعتداءات لن تؤثر على قرار المجلس الوطني الكوردي بالاستمرار في المفاوضات، وهذا هو مطلب شعبنا”.

 

من جانبها، قالت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي في تصريح  “يتواصل مسلسل حرق مكاتب المجلس الوطني الكُردي ومكاتب أحزابه رغم إدانة واستنكار العديد من القوى والأحزاب الصديقة ومن أبناء شعبنا الكُوردي”.

 

وأشارت إلى إقدام “المجموعات المسلحة التابعة لأجهزة أمن PYD مرة أخرى على حرق مكتب حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا (يكيتي) العضو في المجلس والاعتداء على مكتب حزب يكيتي الكوردستاني – سوريا في كوباني بزجاجات حارقة”.

 

وأضافت، “تؤكد هذه الجهات وبأعمالها استهداف التقارب الكوردي والمساعي التي تبذل في هذا الاتجاه”.

 

وأدان المجلس الوطني الكوردي هذه الأعمال، مردفاً أنه “لا يحيد عن نهجه القومي في تحقيق حقوق الشعب الكوردي وسعيه إلى وحدة الموقف والصف الكوردي”.

 

وعبر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، عن رفضه الاعتداءات على مكاتب المجلس الكردي في تغريدة على تويتر، مؤكداً  أنه “لا يحق لأي أحد الاعتداء على مكاتب المجلس الكوردي أو أي حزب سياسي آخر في روجآفا (المنطقة الكوردية في سوريا)”.

 

وأضاف قائد قسد، بأن قوى الأمن الداخلي (الأسايش) ستتعامل مع الاعتداء وفقاً للقوانين، على حد تعبيره.

 

وتسيطر قوات حماية الشعب وأجهزة أمنية أخرى تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د” على المنطقة الكوردية في شمال شرق سوريا.

 

ومنذ سنوات، تتهم أحزاب المجلس الوطني الكوردي، حزب الاتحاد الديمقراطي وأجهزته الأمنية، بتضييق الخناق عليهم والاستفراد بإدارة المنطقة.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments