logo
الموازنة مساعٍ لتخفيض العجز الى 50 تريليوناً وعدم مناقشة خفض قيمة الدينار      |      بارزاني يؤكد على ضرورة تطوير العلاقات بين إقليم كردستان والدول العربية      |      الرئيس العراقي يحذر من محاولات لإثارة الفتن والنعرات الطائفية      |      مستشفيات دهوك تسجل اكثر من مليونين و700 مراجعة طلبا للعلاج      |      الكاظمي يتراجع عن قرار إعفاء ابو علي البصري قائد خلية الصقور      |      الحكم بالاعدام شنقا لشخص قتل طفلا بعد اغتصابه في ذي قار      |      خوف وترقب يحيط بسوق البالة بعد مرور 3 ايام على تفجيره      |      ارتفاع نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في نينوى إلى 38% خلال عام 2020      |      تزايد الإقبال على الحجامة في السليمانية      |      ايام دافئة بانتظار العراقيين راصد جوي يتوقع انحسار موجة البرد      |      استقرار اسعار النفط مع توجهات دول أوبك لخفض الإنتاج      |      التخطيط النيابية ترجح ترحيل قانون المحكمة الاتحادية الى الدورة المقبلة      |      طيران التحالف الدولي يستهدف كهف يتحصن فيه عناصر داعش في جبال مكحول      |      استهداف محل لبيع المشروبات الكحولية صباح اليوم ببغداد      |      قائد جديد للشرطة الاتحادية يباشر مهام عمله اليوم      |      العراق يتلقى مساعدة مالية طارئة من صندوق النقد الدولي      |      انتحاري يسلم نفسه للشرطة الاتحادية في بغداد      |     
bnr


bnr

نواب سنه يجددون رفضهم لاتفاق تقاسم الاوقاف

تكبير الخط

جدد نواب سُنة في البرلمان العراقي يوم الاربعاء رفضهم للاتفاق المبرم بين الوقفين السني والشيعي حيال تقاسم ومناقلة الاملاك والعقارات.

 

وقال النائب عن صلاح الدين جاسم حسين الحبارة إن “نواب المكون السني قدموا اعتراضا رسميا للجنة الاوقاف الدينية النيابية على أي عملية نقل او تلاعب باوقاف المكون السني والموقوفة بشروط الواقفين او من وهبوها”.

 

وأشار إلى “رفض سني تام لاي تلاعب او تنازل عن الاملاك التابعة للوقف السني لاي جهة كانت، ورفض الوثيقة التي وقعت من قبل رئيس الوقف الحالي مع الحكومة وتحت اي صيغة كانت”.

 

ومطلع نوفمبر/ تشرين ثان الماضي ، أعلن الديوان عن توقع اتفاقية بين الوقفين السُني والشيعي تقضي بحسم ملف الأوقاف الدينية الذي يعتبر جدلياً منذ عام 2003.

 

واتفاقية تقاسم الأوقاف الدينية في العراق تهدف وفقا لتصريحات المسؤولين في ديواني الوقفين السُني والشيعي، إلى توزيع جميع الممتلكات التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية السابقة والتي تعتبر خلافية منذ أكثر من 17 عاما.

 

وقبل عام 2003 كانت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية تتولى مهمة إدارة جميع المؤسسات الدينية في البلاد، بضمها المزارات الشيعية والمساجد والمدارس السُنية، والديانات الأخرى.

 

وعلى خلفية الاعتراضات الرسمية والشعبية “السنية” الغاضبة والرافضة للاتفاق أعلن ديوان الوقف السنُي العراقي بعد فترة وجيزة من الاتفاق التريث في تنفيذ قرار تقاسم الأوقاف الدينية في البلاد، بهدف التوصل إلى صيغة مرضية لجميع الأطراف.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments