logo
رجل يطلق النار على زوجته واهلها في ذي قار      |      حادث على طريق بغداد نينوى يودي بحياة مدنيين اثنين      |      اوبك تفاؤل حذر حول تعافي سوق النفط      |      غياب ترامب عن مراسم تسليم السلطة يثير التساؤلات      |      انذار بعودة داعش الى ناحية متنازع عليها      |      الصدر يتوعد عدم السماح بتأجيل الانتخابات      |      العثور على جثث 7 أشخاص معظمهم من النساء يحملون الجنسية العراقية      |      مذكرتا اعتقال بحق مسؤولين رفيعين في كردستان بسبب مخالفات      |      محكمة أوربية تدين تركيا لاحتجازها صحفيين احدهما كردي      |      الديمقراطي الكردستاني مستعدون لخوض الانتخابات في اي وقت      |      دون فائدة إطلاق قروض شراء المساكن بـ75 مليون دينار      |      الارهاب يخترق الكهرباء العراقية خروج خطوط ومحطات عن العمل وخسائر 6 مليارات دينار      |      مالية كردستان تقطع رواتب 10 الاف موظف      |      منظمة دولية تقدم مساعدات اغاثية لنازحين عادوا الى مناطق ساخنة في ديالى      |      البرلمان العراقي يحدد موعد استجواب رئيس هيئة الاتصالات      |      الانتحار شنقاً لشابين اقدما على انهاء حياتهما في ديالى وذي قار      |      بريطانيا الديمقراطية في امريكا لا يمكن ان تواجه بأقلية عنيفة      |     
bnr


bnr

نائب: حكومة الكاظمي أخفقت في تنفيذ وعودها بالكشف عن مصير مغيبي الأنبار

تكبير الخط

شبكة الأنبار – اخبار الأنبار 

اتهم نائب عن محافظة الأنبار، يوم الخميس، حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بعدم قدرتها على الكشف عن مصير “المغيبين” من أبناء المحافظة، مشيرا إلى الكاظمي أخفق في تنفيذ وعوده التي قطعها لعائلات الضحايا.

وقال عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار النائب يحيى المحمدي إن “ملف المغيبين والمختطفين في المحافظة لم ير النور حتى الآن، بسبب حكومة مصطفى الكاظمي، التي اثبتت عدم قدرتها بالتحرك تجاه الملف الانساني، إذ اخفقت في معرفة مصير الآلاف من المفقودين من أهالي الانبار، رغم الوعود التي أعطتها لذويهم من أبناء محافظة الأنبار والمحافظات المحررة الأخرى”.

وأضاف المحمدي؛ أن “الحكومة الحالية غير قادرة على تنفيذ الكثير من الوعود التي قدمتها أو تعهدت بها سابقا، سواء على مستوى فرض الأمن وإعادة هيبة الدولة، وحتى ملف تعويض المتضررين جراء العمليات العسكرية والإرهابية والذي أيضا سجل على الحكومة بأنها اخفقت في حسمه”.

وتابع المحمدي: “نحن كممثلين عن المحافظات المحررة، نطالب مرة أخرى رئيس الوزراء باعتباره القائد العام للقوات المسلحة، بالعمل على معرفة مصير أبنائنا، وكشف الجهات التي تقف وراء اختفائهم”، مطالبا بـ”تعويض ذوي المغيبين الذين ذاقوا أشد أنواع العذاب لأكثر من خمسة أعوام”.

وفيما يتعلق بالمقابر الجماعية التي تم الكشف عنها أخيرا في مناطق عدة من الانبار، أوضح المحمدي أنه “لا يمكن تحديد هوية المغدورين في هذه المقابر، إلا بعد أن يتم إجراء فحص الـ DNA الذي يقع على عاتق مؤسسة الشهداء، وبسبب الأوضاع الصحية والأزمة المالية التي يمر بها البلد، وقلة الكوادر الفنية لدى المؤسسة، فهي لا تستطيع تغطية كل المقابر الجماعية التي تم اكتشافها في العراق.

واشار إلى أن “المسؤولين في المحافظة، طالبوا مؤسسة الشهداء بفتح المقابر الجماعية، ولكن المؤسسة ليس لديها سوى فريق واحد، وهو الآن يعمل في محافظة نينوى، ويجب الانتظار لحين انتهاء الفريق من عمله في نينوى ليبدأ في الانبار”.

وبين أن “ممثلي محافظة الأنبار في مجلس النواب العراقي، جادون في حسم هذا الملف ومعرفة هوية المغدورين”.

وأفاد بأنه عمل على الاتفاق مع المنظمة الدولية لشؤون المفقودين لمساعدة مؤسسة الشهداء، من خلال دعمها بتخصيصات مالية تسهم في تكوين فرق الكشف عن هوية من في هذه المقابر، مشيرا إلى أن “هذا الملف أيضا سجل على الحكومة انها اخفقت في حسمه”.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments