logo




موناليزا الموصل تروي تفاصيل لحظة التقاط الصورة

تكبير الخط

الطفلة الموصلية الهاربة من بطش تنظيم داعش تغيرت صورتها بعد 3 سنوات، وقالت في مقابلة إنها حاليا بالموصل مع عائلتها.



وحول الصورة الأولى الشهيرة لـسبأ التي التقطت بتاريخ 16 آذار/مارس 2017 أثناء معارك الموصل، قالت “إن لحظة التقاط الصورة كنت أبكي لأنني أخاف من القصف والحرب”.

وتفاصيل الصورة، تعود إلى لحظة هروب سبأ من منزلها عقب معركة دامية بجوار بيتها بالموصل، فصادفها الفهداوي وطلب أن يصورها فابتسمت للكاميرا وهي باكية.

وروى المصور قصة الصورتين في تصريحات وسائل الإعلام المحلية، وقال “جذبتني طفلة منكوشة الشعر وحافية القدمين والطين يعلو ملابسها، هرولت نحوها بسرعة لأقف أمامها والتقطت تلك الصورة، حيث ابتسمت لي وهي تذرف الدموع”.

يذكر ان تنظيم داعش سيطر على مركز محافظة نينوى شمال العراق لثلاث سنوات (2014-2017)، نشر فيها القتل والرعب والكثير من الموت.

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments