مدينة هيت

07/08/2019 منوع 193 مشاهدات

شبكة الانبار – منوع

مدينة “هيت” صاحبة التأريخ العريق لو تكلمنا عنها بالتفصيل نحتاج إلى الكثير من الصفحات والسطور

المدينة الجميله التي تقع على ضفاف الفرات في سطور بسيطه في معلم من معالم محافظتنا العزيزة “الأنبار”

هِيْت مدينة عراقية تقع على الضفة الغربية من نهر الفرات إلى الشمال من مدينة الرمادي بمسافة 70 كم، وتبعد عن بغداد مسافة 190 كم، يبلغ عدد سكانها 98.800 الف نسمة حسب إحصائية عام 2013 تسكنها عشائر العرب الاقحاح كالغساسنة والمحامدة والبونمر والكرابله والبوعساف والبو علي الجاسم والغرير وشمر والجغافية والجواعنه والعبيد و العبدلة والسعدي والبو حيات والمناذرة والقيسيين والدواسر وغيرهم. أما سكان القضاء بأجمعه (أي مدينة هيت والنواحي والقرى التابعة لها) فيبلغ سكانها أكثر من 120 الف نسمة تعد من أهم مدن التاريخ الإنساني القديم، كانت من مدن المناذرة، يكثر في مدينة هيت بساتين النخيل والفاكهة وهي ذات خيرات واسعة.

بعض من تاريخ مدينة هيت

كانت منطقة هيت تمثل منخفضاً مائياً في عصور قديمة سحيقة وكانت المياه تتجمع من روافد الفرات وفيضان ضفتيه بالإضافة إلى موسم الأمطار والمنابع المائية لتشكّل ارضاً خصبة صالحة للزراعة وخاصة الخضراوات والفواكة والحبوب. وكان السومريون منذ عصر فجر السلالات قد اكتشفوا وجود القار في هذا المكان، واستعملوه في تقوية بناء الزقورات. كما عرف السومريون وسائل من شأنها الأرتقاء بخصائص القار ليناسب أعمال بناء الأسس وتزفيتها أو تقييرها وكذلك صنع القوارب واكساء ارضيتها بالقار لمنع نفوذ الماء.ونشأت في هيت تربة زراعية منذ الألف الرابع قبل الميلاد. وفي عهد الإمبراطورية الاكدية حينما قام الملك سرجون الاكدي (2334- 2279 ق.م)، بتوحيد العراق القديم فضم إلى دولته المدن السومرية المنتشرة في جميع أنحاء بلاد سومر وسار غرباً متوجهاً إلى بلاد كنعان (سوريا) ووجد قرية زراعية فسيحة الارجاء استقر فيها جيشه الزاحف غربا ودعاها توتول (tutul) أي مدينة الدلاء. وهو أول اسم عرفت به هذه البلدة

تاريخ بناء اول مسجد في هيت
بني أول مسجد في مدينة هيت من قبل القائد المسلم الحارث بن يزيد العامري في عام 17هـ/639م، في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وسمي بجامع الفاروق وقد اعيد بناؤه عدة مرات، ويقع على مرتفع من الأرض، وتعلوه مئذنة بأرتفاع 25 متراً ذات حوض أسطواني واحد مغلف بالنورة، حيث كانت المنارة برجاً للمراقبة قبل الإسلام، وما زال المسجد قائماً في حين تهدمت كنيسة هيت وزال معها عدد من الأديرة المسيحية القديمة.

أهميتها

يقع قضاء هيت غرب العراق في شمال غربي بغداد بمسافة (170 كم) غرباً وتبعد 60 كم غرب الرمادي عاصمة الانبار وارضها تمثل بداية السهل الرسوبي الأعلى على الفرات. ولا تزال المنابع المائية الحارة أو العيون الساخنة من أبرز معالم مدينة هيت التي يمكن أن تستهوى ليس السواح في اصواتها وحرارتها، بل علماء الآثار والتاريخ والجيولوجيا، ومن بينها عين تقع في المركز لا يزيد قطرها على بضعة امتار تسيل منها مادة القير بصورة سائلة وفي بعض الأحيان تبدو مثل نافورة ماء وهي تطلق اصواتا تشبه فحيح الافعى، وأحيانا ترتفع منها ألسنة من اللهب عالياً، وهذا المنظر هو الذي ظل في اذهان المؤرخين والمسماة بالنار الخالدة لعلها في هيت وليس في كركوك، وفي هيت قلعة قديمة شاهقة تعد من معالم مدينة هيت

شارك معنا برايك

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019