logo
الاستخبارات العسكرية تصل الى الخزان الرئيسي لوقود الدواعش جنوب شرق الرطبة      |      ناشطون يحشدون لتظاهرات من عدة محافظات امام القضاء في بغداد      |      الاستخبارات العسكرية تطيح ب ٢٠ تاجرا للمخدرات في بغداد وبعض المحافظات      |      قاعدة عسكرية تقع تحت سيطرة داعش      |      البرلمان العراقي يناقش ادراج تعويضات حرب داعش ضمن موازنة 2021      |      اعتقال صحفية عراقية تحمل الجنسية الدنماركية واقتيادها للانبار      |      هيئة عراقية تطالب من شركة فيسبوك رفع الحجب عن الحشد وقادته      |      الأمانة العامة لمجلس الوزراء تقرر اعتماد البطاقة البايومترية مستمسكاً ثبوتياً      |      الكاظمي يصرح ان وضع العراق معقد ويدعو لفتح صفحة جديدة      |      امرأة تضع مولداً بعد 10 أيام من معرفتها بالحمل      |      بلا رحمة عائلة تحبس ابنتها المريضة 5 سنوات      |      رئيس حزب يتهم الحشد و PPK بارتكاب انتهاكات واسعة في نينوى      |      الازمة النيابية تدعو لغلق الحدود مع ايران وتركيا وسوريا بسبب سلالة كورونا الجديدة      |      نيتفلكس توفر حماية امنية لأبطال فيلم الموصل تلقوا تهديدات من داعش      |      لجنة نيابية تطالب بالتريث في اعلان اسماء المتعينين من محاضري ديالى      |      هيئة عراقية تخاطب فيسبوك لرفع الحجب عن الحشد وقادته      |      الكاظمي يقر بوضع العراق المعقد ويدعو لفتح صفحة جديدة      |     
bnr


bnr

كورونا كابوس يحاصرني

تكبير الخط

شبكة الانبار – كتابات – زياد طارق 

كورونا كابوس يحاصرني

للوهلةُ الأولى ظننتُ أن فايروس كورونا ماهو إلا ” برابغندا ” إعلامية لاتستحق كُل ذلك التعظيم والتهويل الذي صوّره الإعلام للآخرين حتى أخذ يدنوا نحوي شيئاً فشيء ، فبعد مرضُ إثنينِ من أقاربي وازديادِ سوء حالتهم الصحية إضطررنا الى حجرهم خوفاً من أن يُصيبوا الآخرين ، فأحسستُ بردّة فِعّلٍ لم يسبقُ لي ان شعرت بها ، إذ إنتابني القلقُ كثيراً مع اصفرار في الوجه وضرباتٍ سريعة في دقاتِ القلب والكثيرُ من الوساوسُ التي جعلتني أرى نفسي مصاب أيضاً ، غير سكوني دواراتُ المياه وغسيلي المتكررُ خشيةَ أن أكون قد لامستهم دون قصد ، وأما الخلود للنوم فلم يكن باستطاعتي بسبب الكوابيس التي أخذت تُحاصرني وأشخاصٌ يجرونني لمكانٍ لم يسبقُ لي رؤيته من قبل ، وصُراخي المتكررُ وقسمي المتواصل وأنا أقولُ لهم ” والله العظيم مالامستهم ” وندائي لوالدي ليُنقذني من هؤلاءِ الذين يُريدون أخذي معهم ، ولا زلتُ أقضي ليلي هكذا يومياً الى أن يشُقَ ضوءُ الشمسِ عتماتُ الليل حينها يمكنني النوم ، فقد أصبح الظلامُ من أكثر المخاوف التي أخشاها بعد ” كورونا ” ، وأما أهلي فقد كنتُ أخشى ملامستهم خوفاً من أن أكون مُصابٌ وأنقُل لهم العدوى ، فاتخذتُ من غُرفتي مكانٌ لحجر نفسي وعدمَ مُخالطة الآخرين وانتظارُ ماسيحدثُ ، وأنا الآن أقضي أوقاتي هكذا بين تفكيرٍ وتأمّلٍ ماذا سيحدثُ لو ثبتت إصابةُ أقاربي لا قدّر الله .

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments