كهرباء القائم اهمال متعمد ام استهداف مقصود

26/01/2019 كتابات 510 مشاهدات

كتابات – عبدالله عبد

لا يخفى على احد ان قضاء القائم الذي دمره تنظيم داعش فكرياً ومالياً ومعنوياً يعاني من اهمال حكومي متعمد في كافة المجالات واهمها مسالة الكهرباء الوطنية او الخط الناقل من سد القادسية في قضاء حديثة الى قضاء القائم فقد تم اعطاء اعادة الابراج الناقلة للكهرباء لاحد المقاولين وبعمل كافة مديريات الكهرباء في الانبار منذ اكثر من سنة وكان الوعد النهائي لاتمام الخط هو شهر التاسع 2018 ولكن لم يتم لحد اليوم . بتاريخ 3-11-2017 اعلن تحرير قضاء القائم من قبضة تنظيم داعش بعد معركة شاركت فيها كافة القوات الامنية من جيش وحشد شعبي وحشد عشائري واسناد جوي من طيران الجيش وطيران التحالف الدولي بقيادة قائد عمليات الجزيرة اللواء ركن قاسم المحمدي . منذ ذلك الوقت وقضاء القائم يعيش في ظلام تام لم يشهده حتى في ايام الحرب العراقية الايرانية او حرب الخليج . اكثر من مرة تم سؤال المقاول والكادر المنفذ عن موعد اتمام الخط الناقل للكهرباء فيكون الجواب بعد شهر او شهرين بالكثير ولكن كلها وعود كاذبة لم يفي فيها احد لاهالي القضاء الذين اهلكهم فراق ديارهم لمدة 4 سنوات قبل التحرير ومن ثم اهمال حكومي متعمد لكافة الخدمات في القضاء والكهرباء اهمها اكيد . عند سؤال اي مواطن من اهالي القائم عن موضوع الكهرباء يقول لك الحكومة المحلية في الرمادي تتعمد عدم اكمالها لنا . عند التقرب اكثر من هذا الموضوع نجد ان هناك مولدات منحتها الامم المتحدة عن طريق منظمات دولية تم توزيعها لاقارب المسؤولين تقوم بتجهيز الكهرباء يومياً بمعدل 6 ساعات وباشتراك شهري مقدارة 11 – 13 الف للامبير الواحد رغم ان اصحاب المولدات يستلمون مادة الكاز بسعر المدعوم . هنا يجب علينا ان نتسائل هل الحكومة المحلية شريكة بعملية تاخير الكهرباء لغرض المتاجرة ام ان الحكومة تستهدف اهالي قضاء القائم لتعاقبهم كون القضاء كان تحت سيطرة تنظيم داعش ؟ واين مسؤولي القضاء من هذا الملف المهم . ان تطرقنا لسؤال احد اهالي القضاء لقال لنا الجملة المشهورة ” هيه مبيوعه من زمان ومحد داير بال النه غير بوقت الانتخابات ”

احد ابراج الناقلة لكهرباء قضاء القائم في الصحراء

يا ترى هل فعلاً حكومة الانبار المحلية تستهدف قضاء القائم ام انها تعمدت الاهمال ام هناك امور اخرى نجهلها نحن ؟

حال الابراج الناقلة للكهرباء بعد تدميرها من قبل تنظيم داعش بعمل تخريبي جبان

شارك معنا برايك

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019