logo
الديمقراطي الكردستاني مستعدون لخوض الانتخابات في اي وقت      |      دون فائدة إطلاق قروض شراء المساكن بـ75 مليون دينار      |      الارهاب يخترق الكهرباء العراقية خروج خطوط ومحطات عن العمل وخسائر 6 مليارات دينار      |      مالية كردستان تقطع رواتب 10 الاف موظف      |      منظمة دولية تقدم مساعدات اغاثية لنازحين عادوا الى مناطق ساخنة في ديالى      |      البرلمان العراقي يحدد موعد استجواب رئيس هيئة الاتصالات      |      الانتحار شنقاً لشابين اقدما على انهاء حياتهما في ديالى وذي قار      |      بريطانيا الديمقراطية في امريكا لا يمكن ان تواجه بأقلية عنيفة      |      رسمياً تأجيل موعد الانتخابات العراقية اربع اشهر      |      السجن 6 سنوات لمدير هيئة التقاعد السابق      |      رفع الكونكريتية من شوارع رئيسية في بغداد      |      كردستان تصدر تنويه للمسافرين بضرورة اجراء فحوصات كورونا      |      ايرادات شهر كانون الاول الماضي وزارة النفط بلغت 4 مليارات و235 مليونا و313 الف دولار      |      منتخب الكويت يحط الرحال في البصرة الاحد المقبل      |      الأمن العراقي يعتقل عناصر من داعش يوزعون كفالات على أسر التنظيم      |      الانبار تتخذ اجراءات إحترازية تحسبا من إنفلاونزا الطيور      |      الذهب يصعد مع تراجع الدولار الأمريكي عن ذروة شهر      |     
bnr


bnr

كتائب سيد الشهداء تعلق على تصريحات وزير الدفاع

تكبير الخط

ردت كتائب سيد الشهداء، يوم الأربعاء، على تحذيرات ومخاوف وزير الدفاع العراقي جمعة عناد من نشوب حرب أهلية في العراق بسبب عمليات القصف الصاروخي التي تستهدف السفارات والبعثات الدبلوماسية في بغداد.

 

وقال المتحدث باسم الكتائب كاظم الفرطوسي، لوكالة شفق نيوز، إن “التصريحات التي يكون فيها تحذيرات أو مخاوف عندما تخرج من جهة مستفيدة لا تحمل حسن نية، خصوصاً من الجهات الحكومية”، مضيفا أن “التصريحات ربما تأتي لغرض التمهيد لعمل معين ضد جهات محددة”.

 

وبين الفرطوسي ان “النسيج والمجتمع العراقي بعيد كل البعد عن الحرب الاهلية، وليس هناك اي بوادر لأي حرب اهلية، ولهذا ليس هناك اي داعي لاطلاق هكذا تصريحات من قبل وزير الدفاع”، مردفاً بأن “هذا تصريحات مرفوضة وغير مسؤولة”.

 

وأضاف “الفصائل لا يمكن ان توجه سلاحها نحو العراقيين، بأي ظرف كان وبأي وقت كان، وليس هناك اي توجيه او تفكير او تفاهم بحمل السلاح بوجه اي عراقي مهما كان”، مشيرا إلى أن “الفصائل هي لمقاومة المحتل فقط”.

 

وفي وقت سابق الأربعاء، قال عناد في تصريحات متلفزة، إن “استهداف المنطقة الخضراء والبعثات الدبلوماسية قد يجر البلاد إلى حرب أهلية يكون المواطنون العراقيون ضحيتها”، مشدداً أنه “يجب على القادة السياسيين وضع مصلحة البلاد أولا”.

 

وتابع بالقول، “إننا نعمل على تأمين البعثات الدبلوماسية وملاحقة مطلقي الصواريخ”، مشيراً إلى أن “هناك من يريد جرنا لصدام مسلح، ولن نسمح بذلك”.

 

وأشار عناد إلى أن الجيش العراقي ما زال بحاجة إلى دعم التحالف الدولي، مبيناً أن “الجيش يواجه تحديات كبيرة أهمها ملاحقة فلول داعش ونقصُ التدريب والتسليح وضعف جهاز الاستخبارات”.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments