logo
التربية النيابية تناقش موضوع تعليق دوام المدارس وامتحانات نصف السنة      |      مصدر برلماني يرجح ادراج قانون الموازنة على جدول اعمال جلسة الخميس المقبل      |      غواص يعثر على رزمة قيمتها 1.5 مليون دولار      |      الروحاني في اتصال مع الكاظمي وجود قوات الامريكيه في العراق مصدر لزعزعة الاستقرار      |      عضو بالصحة النيابية يتحدث عن توجه محتمل بشأن الحظر بدءا من الاثنين المقبل      |      الصحة تحث المواطنين وزائري الامام الكاظم على ارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي      |      العراق يسجل حالات جديدة بفايروس كورونا      |      بدء اجتماع مناقشة المواد المتبقية من قانون المحكمه الاتحادية في البرلمان      |      المالية توجه تعليمات خاصة بعقود التكنولوجيا الى كافة الدوائر التابعة لها      |      خفر السواحل التركي ينقذ 36 مهاجرا غير نظامي من الغرق      |      قداسة البابا أبدى اهتماما استثنائيا بالشباب وضرورة توفير فرص عمل لهم      |      عقبة رئيسية امام عودة الحياة لطبيعتها وطي صفحة النازحين      |      انسحاب وبطاقات حمراء ومنع دخول الملعب في مباراة الشرطة وزاخو      |      البابا من كنسية سيدة النجاة افكر بشباب العراق هم ثروة المستقبل      |      وفاة اول اصابة بالسلالة الجديدة لكورونا في نينوى وتسجيل عشرات الحالات منها      |      اصراركم على زيارة العراق رغم الوباء والظروف العصيبة تضاعف قيمة الزيارة لدى العراقيين      |      الصناعات الكهربائية يصعق القوة الجوية بفوز مفاجئ      |     




قاعدة عسكرية تقع تحت سيطرة داعش

تكبير الخط

تمكن متشددون متحالفون مع تنظيم داعش من السيطرة على قاعدة عسكرية استراتيجية في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا بعد اشتباكات ليلية مع القوات، حسبما أفادت مصادر وكالة فرانس برس السبت.

 



وقال مصدران إن مقاتلين مسلحين من ما بات يعرف باسم ” ولاية غرب إفريقيا”  التابعة لتنظيم داعش هاجموا القاعدة في بلدة مارتي بمنطقة بحيرة تشاد ليل الجمعة والسبت.

 

وأوضح المصدر أن الأولوية هي الآن لاستعادة تلك القاعدة وأن تلك هي أولوية الجيش النيجيري حاليا، وفق فرانس برس.

 

وتعتبر ولاية غرب إفريقيا هي امتداد لتنظيم بوكو حرام، الذي أعلن في مارس 2015 الولاء لداعش ولقائده أبو بكر البغدادي.

 

ومنذ 2018، وصلت هذه الولاية إلى مستوى من القوة لم تصل إليه من قبل، فقد ضاعفت هجماتها على الجيش النيجري، وسيطرت على القاعدة العسكرية متعددة الجنسيات على الجانب الآخر من بحيرة تشاد، وبحلول يونيو 2019، أصبحت ولاية غرب إفريقيا أقوى ولاية لداعش خارج العراق وسوريا.

 

على الرغم من أن داعش يسيطر حتى على 1 في المئة من الأراضي الإفريقية، فإن جميع الدول الإفريقية تقريبًا تخشى من التنظيم وتوسع هجماته وعملياته، وهذا يشمل دولًا لم تتعرض بعد لهجمات داعش مثل السنغال.

 

كما أن التنظيم في غرب ووسط إفريقيا من الصعب هزيمته عسكرياً، دون تشكيل تحالف دولي على غرار التحالف في سوريا والعراق، بحسب ما خلص إليه تقرير مركز السياسة.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments