logo




قاعدة عسكرية تقع تحت سيطرة داعش

تكبير الخط

تمكن متشددون متحالفون مع تنظيم داعش من السيطرة على قاعدة عسكرية استراتيجية في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا بعد اشتباكات ليلية مع القوات، حسبما أفادت مصادر وكالة فرانس برس السبت.

 



وقال مصدران إن مقاتلين مسلحين من ما بات يعرف باسم ” ولاية غرب إفريقيا”  التابعة لتنظيم داعش هاجموا القاعدة في بلدة مارتي بمنطقة بحيرة تشاد ليل الجمعة والسبت.

 

وأوضح المصدر أن الأولوية هي الآن لاستعادة تلك القاعدة وأن تلك هي أولوية الجيش النيجيري حاليا، وفق فرانس برس.

 

وتعتبر ولاية غرب إفريقيا هي امتداد لتنظيم بوكو حرام، الذي أعلن في مارس 2015 الولاء لداعش ولقائده أبو بكر البغدادي.

 

ومنذ 2018، وصلت هذه الولاية إلى مستوى من القوة لم تصل إليه من قبل، فقد ضاعفت هجماتها على الجيش النيجري، وسيطرت على القاعدة العسكرية متعددة الجنسيات على الجانب الآخر من بحيرة تشاد، وبحلول يونيو 2019، أصبحت ولاية غرب إفريقيا أقوى ولاية لداعش خارج العراق وسوريا.

 

على الرغم من أن داعش يسيطر حتى على 1 في المئة من الأراضي الإفريقية، فإن جميع الدول الإفريقية تقريبًا تخشى من التنظيم وتوسع هجماته وعملياته، وهذا يشمل دولًا لم تتعرض بعد لهجمات داعش مثل السنغال.

 

كما أن التنظيم في غرب ووسط إفريقيا من الصعب هزيمته عسكرياً، دون تشكيل تحالف دولي على غرار التحالف في سوريا والعراق، بحسب ما خلص إليه تقرير مركز السياسة.

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments