على عتبة الذكريات

11/04/2019 كتابات 64 مشاهدات

شبكة الانبار – كتابات – فاطمة خلف الكربولي

في يوما ما ليس ببعيد ولم يعد قريب ؟!
يوما اقرب الي من حبل الوريد …
جائتني ذكرياتي حامله معها جميع اهاتي وقد دقت علي ابواب الماضي التي اصبحت اقرب الي من حاظري ..؟!
لتغويني … نعم لتغويني ؟
بأيام انتظار وساعات اشتياق ودقائق لهفة لم تكن في الحسبان … لثواني اه اه يا لها من ثواني او عفوأ لم تكن ثواني بل اجزاءٌ منها كانت اجمل من ازهار الرمانِ في البستان …
كان اللقاء ولكن لم يكن اللقاء بالاحضان او حتى الكلام وانما اللقاء بالاجفان ونطقت تلك العيون لتخزي اللسان ولتبين للانسان بأنه ليس فقط الكلام هوَ ما يحرك النيطان

شارك معنا برايك

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019