logo
وفد رفيع المستوى من برلمان كوردستان يزور وزارة البيشمركة      |      الموازنة مساعٍ لتخفيض العجز الى 50 تريليوناً وعدم مناقشة خفض قيمة الدينار      |      بارزاني يؤكد على ضرورة تطوير العلاقات بين إقليم كردستان والدول العربية      |      الرئيس العراقي يحذر من محاولات لإثارة الفتن والنعرات الطائفية      |      مستشفيات دهوك تسجل اكثر من مليونين و700 مراجعة طلبا للعلاج      |      الكاظمي يتراجع عن قرار إعفاء ابو علي البصري قائد خلية الصقور      |      الحكم بالاعدام شنقا لشخص قتل طفلا بعد اغتصابه في ذي قار      |      خوف وترقب يحيط بسوق البالة بعد مرور 3 ايام على تفجيره      |      ارتفاع نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في نينوى إلى 38% خلال عام 2020      |      تزايد الإقبال على الحجامة في السليمانية      |      ايام دافئة بانتظار العراقيين راصد جوي يتوقع انحسار موجة البرد      |      استقرار اسعار النفط مع توجهات دول أوبك لخفض الإنتاج      |      التخطيط النيابية ترجح ترحيل قانون المحكمة الاتحادية الى الدورة المقبلة      |      طيران التحالف الدولي يستهدف كهف يتحصن فيه عناصر داعش في جبال مكحول      |      استهداف محل لبيع المشروبات الكحولية صباح اليوم ببغداد      |      قائد جديد للشرطة الاتحادية يباشر مهام عمله اليوم      |      العراق يتلقى مساعدة مالية طارئة من صندوق النقد الدولي      |     
bnr


bnr

بعد بريطانيا سلالة كورونا الجديدة تظهر في بلد آخر

تكبير الخط

بعد أيام على إعلان بريطانيا رصد سلالة متحوّرة من فيروس كورونا المستجد، أكدت أستراليا، يوم الاثنين، تسجيل حالتي إصابة بالسلالة الجديدة.

 

ويمثل إعلان أستراليا رصد حالتي إصابة بالسلالة المتحوّرة من كورونا، أول تأكيد لإصابات بالسلالة سريعة الانتشار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

 

وذكرت ولاية نيو ساوث ويلز، الأحد، أنها رصدت ست حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وسط أشخاص عائدين من الخارج وفي الحجر الصحي، وقالت السلطات إن من بينهم حالتا إصابة بالسلاسة الجديدة.

 

وأكد مسؤولو الولاية أنهم لا يعتقدون أن المصابين بالسلالة الجديدة خالطا أفرادا في المجتمع، حسبما نقلت “رويترز”.

 

وقالت مسؤولة الصحة في الولاية كيري تشانت للصحفيين: “لدينا مسافران عادا من بريطانيا مصابان بهذا الفيروس المتحور”، مشيرة إلى أن أستراليا لا تبحث تعليق الرحلات الجوية مع بريطانيا.

 

من جانبه قال بول كيلي كبير مسؤولي القطاع الطبي للصحفيين “كل القادمين من بريطانيا سيخضعون لحجر صحي لمدة 14 يوما في فندق ولا يشكلون خطرا لأن الحجر الصحي يعمل بنجاح”.

 

جدير بالذكر أن أستراليا قد سجلت نحو 28200 إصابة بفيروس كورونا و908 وفيات منذ بدء الجائحة.

 

في الأثناء، بادرت عدة دول عربية إلى وقف كافة الرحلات الجوية مع بريطانيا، في مسعى إلى كبح وصول السلالة المتحورة من فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، ثم تحول إلى جائحة عالمية.

 

وفي أحدث تحرك لأجل تطويق السلالة الجديدة، أصدرت السلطات السودانية، قرارا بمنع دخول المسافرين من بريطانيا وهولندا وجنوب إفريقيا.

 

وفي خطوة مماثلة، أعلن وزير الإعلام الأردني والمتحدث باسم الحكومة، علي العايد، وقف كافة الرحلات مع بريطانيا، في إطار الإجراءات الاحترازية.

 

ويسري قرار وقف الرحلات بين بريطانيا والأردن، اعتبارا من اليوم وحتى الثالث من يناير المقبل، بينما تثيرُ السلالة الجديدة مخاوف بشأن تفاقم الوباء.

 

في غضون ذلك، قررت السعودية تعليق جميع الرحلات الجوية الدولية للمسافرين إلا في الحالات الاستثنائية مؤقتا لمدة أسبوع، قابلة للتمديد أسبوعا آخر.

 

وتستعد سلطنة عمان لإغلاق حدودها البرية والجوية والبحرية، اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح الثلاثاء ولمدة أسبوع، من أجل مواجهة النسخة المتحورة من الفيروس.

 

وفي السياق نفسه، حظر المغرب كافة الرحلات مع بريطانيا، بسبب ظهور السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

 

وتزايد القلق العالمي  بعدما شددت الحكومة البريطانية، إجراءات الوقائية، ففرضت حجرا هو الأكثر صرامة منذ مارس الماضي، وقال رئيس الوزراء، بوريس جونسون، إنه عندما يغير الفيروس طريقة هجومه، فإن المطلوب من السلطات أيضا أن تحدث تغييرا في طريقة الدفاع.

 

وفي جنوب إفريقيا أيضا، تم رصد نسخة مماثلة من السلالة البريطانية، وتم العثور عليها لدى 90 في المئة من العينات التي خضعت لتحليل المتواليات الجينية، منذ منتصف نوفمبر الماضي.

 

ويشعر العلماء بقلق إزاء الطفرة، لكنهم يقولون إنها لم تكن أمرا مفاجئا، بل متوقعا، لاسيما أن الباحثين رصدوا الآلاف من التغييرات المجهرية في الفيروس وهو يجوب العالم بأكمله.

 

هل تتأثر اللقاحات؟

 

ما يشغل العالم في الوقت الحالي هو احتمال أن تؤثر هذه السلالة على نجاعة اللقاحات التي ترقبتها البشرية طيلة العام الجاري، أملا في العودة إلى الحياة الطبيعية.

 

وتقول الباحثة بلوم، في تصريح يبدو داعيا للطمأنينة، إنه لا داعي للقلق من احتمال تسبب طفرة كارثية واحدة في نسف كافة الأجسام المضادة وما يقوم به الجهاز المناعي لدى الإنسان.

 

وأضافت أن الأمر ربما يستغرق سنوات طويلة حتى يحصل، أي أن تتراكم طفرات كثيرة، لأن المسألة ليست شبيهة بالضغط على زر.

 

وكانت أوراق علمية سابقة كشفت أن فيروس كورونا يستطيع أن يتغير من أجل تفادي التعرف عليه من قبل جسم مضاد أو حتى جسم مضاد أو مواد أخرى، لكن ممن حسن الحظ، أن الجسم يؤدي دوره بشكل ذكي في هذه الحالة.

 

ويحتاج الفيروس إلى سلسلة كبيرة من الطفرات حتى يستعصي على رصد الجهاز المناعي لدى الإنسان، وهدف كل طفرة من الطفرات هو خداع الدفاع الذي يقوم به الجسم والتغلب عليه.

 

وتشرح الباحثة بلوم أنه حتى فيروس الإنفلونزا يحتاج إلى ما بين 5 و7 سنوات لأجل مراكمة ما يكفي من الطفرات حتى يصبح الجهاز المناعي عاجزا عن رصده.

 

في غضون ذلك، يراهن العلماء على تلقيح ما يقارب من 60 في المئة من سكان العالم خلال العام المقبل، وهو أمرٌ لا يخلو من التحديات، فضلا عن خفض عدد الإصابات الجديدة قدر الإمكان.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments