بسام الراوي لا أهتم بما يقوله عني الناس من البلد الذي جئت منه

27/01/2019 رياضة 221 مشاهدات

رياضة – وكالة رويترز

أكد مدافع المنتخب القطري بسام الراوي، الذي واجه انتقادات واسعة من مشجعي العراق، شعوره بـ”الفخر” لتمثيل قطر، ويحلم بالتسجيل من ركلة حرة في نهائي كأس آسيا.

وأثار الراوي جدلا عندما سجل هدف فوز قطر (1-0) على العراق، بطل آسيا 2007، في دور الثمانية من ركلة حرة، إذ دافع والده هشام علي عن ألوان المنتخب العراقي في تسعينيات القرن الماضي.

لكن الراوي قال لوكالة “رويترز” عقب الفوز 1-0، على كوريا الجنوبية والتأهل لمواجهة الإمارات صاحبة الأرض في الدور قبل النهائي، يوم الثلاثاء المقبل “ألعب مع منتخب قطر وأنا فخور بأن أكون جزءا من هذا البلد”.

وتابع “أنا سعيد بالإقامة في قطر واللعب مع الفريق. لا أهتم بما يقوله عني الناس من البلد الذي جئت منه. نعم أنا وُلدت في العراق لكني انتقلت إلى قطر عندما كنت طفلا وأملك جواز سفر قطري”.

وأضاف الراوي “أنا فخور بهذا الفريق. يشعر الجميع بالسعادة في قطر. لقد لعبنا مباراة رائعة. لقد لعبنا مثل الأسود”.

وتابع “حققنا فوزا مستحقا ووصلنا إلى قبل النهائي عن استحقاق. هذه أول مرة تبلغ فيها قطر قبل النهائي. لقد احتفلنا بجنون”.

وتلقى الراوي، صاحب أول هدف لقطر في البطولة من ركلة حرة أمام لبنان، البطاقة الصفراء الثانية أمام كوريا الجنوبية، مما يعني غيابه عن مواجهة الإمارات.

وقال مدافع قطر “لن ألعب في قبل النهائي لكن إن شاء الله ستسنح لي فرصة تنفيذ ركلة حرة في النهائي. نملك لاعبين بوسعهم تعويض غيابي وسيؤدون عملا رائعا وأعتقد أننا سننجح”.

ولم تهتز شباك قطر حتى الآن في 5 مباريات متتالية، لتعادل أفضل إنجاز للشباك النظيفة في البطولة القارية، وستخوض اختبارا جديدا عند اللعب بدون الراوي وعبد العزيز حاتم صاحب هدف الفوز على الكوريين.

ويعتقد الراوي أن أجواء العائلة حاضرة بقوة بين لاعبي قطر، كما وصف المدرب فيلكس سانشيز بأنه مثل والده.

وقال مدافع قطر “نحن مثل العائلة هنا. لو تحدث شخص في الفريق عن إمكانية إحراز اللقب فهو يتحدث بالنيابة عن اللاعبين وأعتقد أنه على حق في ذلك”.

وتابع الراوي “نحن نعمل مع المدرب منذ كان عمرنا 9 سنوات (في صفوف الناشئين والشباب) وهو يعرف ما لا نحبه وما نحبه”.

واوضح “نحن نعرف ما يريده لذا الأمر رائع وهو مثل الأب”.

ولو نجحت قطر في تجاوز الإمارات فإنها ستلعب في النهائي يوم الجمعة مع إيران، بطلة آسيا 3 مرات، أو اليابان الفائزة باللقب 4 مرات.

شارك معنا برايك

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019