logo
حسين يعلن عن زيارة قريبة لوزير الخارجية السعودي الى بغداد      |      ارتفاع طفيف في مبيعات البنك المركزي      |      وزير الدفاع التركي يصل الى بغداد      |      تصريح امريكي ينتشل اسعار الذهب من القاع      |      موظفو سد دربنديخان بلا رواتب بغدادية منذ 3 اشهر      |      القاء القبض على عصابة تتاجر بالمخدرات وضبط أسلحة في بغداد      |      الاستخبارات العسكرية تصل الى الخزان الرئيسي لوقود الدواعش جنوب شرق الرطبة      |      ناشطون يحشدون لتظاهرات من عدة محافظات امام القضاء في بغداد      |      الاستخبارات العسكرية تطيح ب ٢٠ تاجرا للمخدرات في بغداد وبعض المحافظات      |      قاعدة عسكرية تقع تحت سيطرة داعش      |      البرلمان العراقي يناقش ادراج تعويضات حرب داعش ضمن موازنة 2021      |      اعتقال صحفية عراقية تحمل الجنسية الدنماركية واقتيادها للانبار      |      هيئة عراقية تطالب من شركة فيسبوك رفع الحجب عن الحشد وقادته      |      الأمانة العامة لمجلس الوزراء تقرر اعتماد البطاقة البايومترية مستمسكاً ثبوتياً      |      الكاظمي يصرح ان وضع العراق معقد ويدعو لفتح صفحة جديدة      |      امرأة تضع مولداً بعد 10 أيام من معرفتها بالحمل      |      بلا رحمة عائلة تحبس ابنتها المريضة 5 سنوات      |     
bnr


bnr

الواقع الثقافي في محافظة الانبار

تكبير الخط

شبكة الانبار – كتابات – زياد طارق 

الواقع الثقافي في محافظة الأنبار .

بعد تحرير الأنبار وعودة الحياة الى طبيعتها شهدنا إقبال الكثير من الشباب من كلا الجنسين الى إنشاء جلسات حوارية والمشاركة بمنتديات تحث عن السلم والأمن المجتمعي ، وكما ذهب بعضهم الى إنشاء مكتبات ثقافية وحملات لترويج مشاريع تحث على القراءة وزيادة الوعي المجتمعي في الأنبار ، حيث شهدت الأنبار إزدياد عدد الناشطين والمدونين الذين قدموا خدمات جليه ومهمه أحدثت طفرة نوعية في المجتمع الأنباري ، لكن ! سرعان ما انخرطت الثقافة المجتمعية بملهيات السياسة الحزبية المقيتة وأصبح بعض المدونين ينسلخون شيئا فشيئا عن واجباتهم التي اُنُيطت بهم في خدمة المجتمع وتحول الكثير منهم الى ” بيادق ” لدى أحزاب السلطة يتم تحريكهم بحسب مايُمليه عليهم اللاعب ” القائد ” حيث كان يتلون بأكثر من لون بحسب مايتماشى مع مصلحة الوضع المجتمعي وطبيعة العقل الذي كان يُصقلة المدون المتلون أيضا لكي يكون جاهزا لأن يطرح الشخص الذي يُحدده صاحب العمل ومن دون أن يكون هنالك اي تشكيك أو تفكير من قبل المتابع لما يحدث بجعل المدون هو من يُفكر بدلا عنه ليكون المتابع رهناً له ، لذلك واهم من يتصور أن الأنبار تعيش في أوج الإنفتاح والثقافة كما يتصورها بعض المراقبين للشأن الأنباري او من خلال مايتم نشره على وسائل التواصل ، لذا نحتاج الكثير والكثير من البذل والعطاء بإعادة صياغة العقل الأنباري وتهيئته لقبول الثقافة بشكلها الصحيح ومن دون ضغوطات تُمارس على أصحابها الذين ينشرونها بين الناس لحثهم على التسلح بسلاح العقل والوعي الذي يُحدد مسار المجتمع الأنباري والأخذ به الى بر الأمان والخروج من الأزمة الراهنة ونسيان الماضي الذي لايزال يُلاحق اهل الأنبار ورؤيته كيف يُزيّنُ وجوه بعضُ اصحاب القرار .

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments