النظام العاقر ..

05/02/2019 كتابات 611 مشاهدات

       شبكة الانبار – النظام العاقر – كتابات – علي سامي 

.. كتابات .. النظام العاقر ل “علي سامي”
نظام عاقر لشعبه وأبناء جلدته، وهو ليست أحلام أو خيال إنما حقيقة كشفها لنا مخطط أحداث، تدور حول بلد فيه الظلم واضح للشعب، بسبب قادته ضعفاء النفوس الذين قاموا ببيع ضمائرهم قبل شعوبهم، فتركوهم في مصائبهم، يتمنون حياة كريمة وطموح زاد الخيال لبناء نظام ديمقراطي، لكن هذا لن يحدث مطلقاً بل زادت الأوضاع سوء لمواطن كل لحظة يعيش الغبن في وطنه، بدل أن يعيش بحياة سعيدة وكريمة، أصبح في دوامة لايحسد عليها في كل يوم وفي كل وقت ، بسبب النظام المتسلط الذي يعمل وفق منهاج غير مخطط بشكل مسبق له، فلا يعمل من أجل تطوير او بناء أجيال تتعدد فيها الطموح والازدهار، إنما يعمل على شاكلة نفسه وما تهوى فكل من يكون في السلطة يحاول أن يستفيد لنفسه بأسرع وقت ممكن، قبل أن يخرج من سلطته فأهل السلطة جميعهم ناسين أن لكل دولة مخطط مسبق لها، يضع حجر الازدهار والعيش الكريم للمواطن بدلاً من احتقاره في أرضه وبين أركان موطنه،
متى يسمح النظام لمواطن بالتعاون معه وشد ازره، لتقوية جذوره الهشة، ولتختلط المعرفة بالمسؤولية لتكوين عامل النجاح، لكن النظام عمل شيء واحد وهو ترك فجوة بينه وبين المواطن، ومقدرات البلد ومن أساسيات العمل الجماعي هو التفاهم والتكاتف بين المواطن والنظام الحاكم، لكن في بلدنا أصبح العكس ترك المواطن على جنب وعدم تكاتف النظام مع أبناء الوطن، والتسبب بتفرقتهم وتشريد آرائهم،
الخلاصة أن بقاء العمل بنظام عاقر وليس منظم لايمكن أن يذهب بدولة نحو الازدهار الاقتصادي والزراعي والاجتماعي والسياسي والعمراني وكافة المجالات الأخرى .
اذاً ماالحل لصناعة دولة مستقرة بكافة جوانب الحياة !!!!

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019