الغربية الاقضية المنسية

12/09/2020 كتابات 92 مشاهدات

شبكة الانبار – كتابات – ليث القائمي 

الغربية الأقضية المنسية

هي مجموعة من الأقضية التي تقع ضمن الحدود الإدارية لمحافظة الأنبار وتقع غرب تلك المحافظة يبلغ تعدادها السكاني قرابة ثلاثمائة ألف نسمة.

لها مواقف مشرفة على مستوى المحافظة والدول المجاورة حيث كانت ترسل المساعدات المادية والإغاثية لمدينتي الفلوجة و الرمادي إبان الحصار الأمريكي عام ٢٠٠٤، فتحت حدودها لاستقبال النازحين السوريين عند تأزم الأحداث في سوريا الشقيقة عام ٢٠١١، فتحت أبوابها أمام المهجرين من مدينتي الرمادي والفلوجة عند دخول داعش لبعض مناطق تلك المدن وبقوا فيها حتى سقوط كافة المدن الغربية بيد عصابات داعش.

تخلى عنها المسؤولين عند احتلالها من قبل تنظيم داعش الإرهابي وانسحاب القوات الأمنية منها ولم يرضى أبنائها أن يرضخو لعصابات الإرهاب بل أَبوْ حياة الظلم والعبودية وتجحفلوا وتحشدو في مدينة تسمى بعذراء الأنبار نعم انها حديثة الصمود التي لم يتمكن داعش أن يدنسوها بهمة أبنائها الابطال ووقوف أبناء الغربية الغيارى معهم صفاَ واحداً.

تعرضت المدن الغربية لخطف الآلاف من أبنائها من قبل عصابات داعش الإرهابية وبقيت عوائلهم بلا معين يعينهم على تجاوز مآسي الحياة العصيبة، حكومة لاهية بالصفقات السياسية، مسؤولين لايهمهم أمر تلك العوائل لكنهم منشغلين بترتيب أمورهم ومصالحهم.

مدن يؤخذ منها ولايعطى لها
يؤخذ منها موارد المنفذ الحدودي الذي ينهل على المحافظة مئات الملايين شهرياً، محطات غازية تستطيع أن تغطي بوارداتها ثلاثة دول، سدٌ يغذي نصف المحافظة بالكهرباء، مشاريع زراعية تعيش بخيراتها محافظات وليس محافظة واحدة.

يذكرها المسؤولون عند الانتخابات ويتناسوها في باقي السنوات، بنى تحتية مدمرة، مستشفيات مهدمة طرق مكسرة، جسور متخلخله، منازل لايوجد فيها سوى النساء والأطفال فقط لامعيل لهم.

رجال ضحوا بدمائهم لتطهير الأرض الانبارية من دنس الإرهاب فتجازى عوائلهم بالحرمان وتساوم نسائهم على شرفهن عند مراجعتهن لمؤسسات المحافظة.

نعم انها مدن غرب الأنبار (حديثة_عنه_راوه_القائم)
هي حديثة رمز البطولة والشجاعة
هي عنه رمز العلم والثقافة
هي راوة رمز العلم والعلماء
هي القائم رمز الكرم والوفاء
هي التي ترفد المحافظة بالخيرات
هي التي ترفد المحافظة بالعلم
هي التي تأبى حياة الذل والهوان

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019