الطلاق وأهم الأسباب التي دعت إليه

03/09/2019 كتابات 224 مشاهدات

شبكة الانبار – كتابات – زياد طارق

الطلاق وأهم الأسباب التي دعت إليه ؟

شهد العراق في الفترة الأخيرة إرتفاع نسبة الطلاق بشكل غير متوقع ،وقد اعدها البعض بأنها حالة دخيلة على المجتمع العراقي ولم تكن معروفة من قبل ، فيما أعدها البعض الآخر بسبب التطور الحاصل في المجتمع ، ومن أهم الأسباب التي يمكن إحصائها لهذا الأمر ما يلي .

1 الأنفتاح والتطور الحضاري ؟
قد يرى البعض أن الأنفتاح والتطور الحضاري هي حالة إيجابية في أي مجتمع ، غير أنهم تناسوا أنه لكل تطور حضاري لابد من أن يكون هنالك سلبيات قد ترافق هذا التطور خصوصاً وأن بعض المجتمعات هي محافظة في الأساس ومن الصعب جدآ تقبُّل هذا الأمر ، مما شجّع كلا الجنسين على التمرد ومُخالفة الواقع الذي يعيشونهُ وبالتالي أصبحوا رهينين لأحلامهم والتي تنصدم مع واقعهم المعاصر .

2 الإعلام وإستغلاله السيئ ؟
يلعب الأعلام دوراً مهم في هذا الأمر حيث أن المسلسلات المتنوعة والتي أصبحت منهج وأسلوب للكثير من الأسر ، حيث أن بعض الأسر التي تُعاني من التفكك والتهميش وجدت في هذه المسلسلات مايسُدُ فراغها العاطفي وكذلك إشباعاً ربما لرغباتها الجنسية وايضاً من الحرمان التي تعانيه ، وكذلك تعليمها للخيانه الأسرية في سبيل إيجاد الراحة والسعادة “المتصنّعة ” كما يتصورونها .

3 وسائل التواصل الإجتماعي ؟
لا يخفى على الكثير من الناس أن وسائل التواصل تلعب دوراً مهم في حياتنا المعاصرة ، حيث أن الكثير منّا يُفضّل الهروب من الواقع والعيش في وسائل التواصل بحثاً عن الراحة وإيجاد أُناس يمكنهم المساعدة وتقديم النصح ، إلا أن الأمر قد زاد عن حدّه كثيراً حيث اصبحت وسائل التواصل اليوم نقمة حلّت على المجتمعات الشرقية وذلك بسبب الخيانة الزوجية والتفكك الأسري والإدمان على مشاهدة المواقع الإباحية في سبيل إشباع الرغبة الجنسية مما سبب بالكثير من الفراغ العاطفي والإبتعاد بين الأزواج خوفاً من الإنجاب المبكر وتحمل المسؤولية.

4 الإبتزاز الألكتروني ؟
بعد دخول مواقع التواصل الإجتماعي في المجتمعات الشرقية ، ظهرت ظاهرة جديدة تُعد من ظواهر إستخدام مواقع التواصل بشكل سيئ ، حيث أستغل الكثير من الشباب هذه المواقع في إيقاع الكثير من الفتيات المتزوجات والغير متزوجات في مستنقع الإبتزاز وبشتى الطرق ، مما جعل الكثير من الأزواج يقومون بالطلاق بعد علمهم بوجود إبتزاز بحق زوجاتهم وخوفاً من الفضيحة .

5 العادات والتقاليد ؟
في المجتمعات الشرقية نرى أن الزواج في سن مبكر منتشر بشكل كبير جداً حيث يتجاهل الكثير من الناس مخاطر هذا الأمر ، منها عدم المعرفة الكاملة بأمور الزواج ، وكذلك عدم تحمل المسؤولية الزوجية للطرفين ، وكثرة المشاكل وسوء الفهم فيما بينهم وهذا مايتحمله الأهل وجهلهم في عدم التوافق والتقدير بين الأبناء .

6 التعليم وحرمان الفتيات منه ؟
بعض المجتمعات الشرقية تكون منغلقة بالكامل حيث يعتبرون بأن التعليم للفتيات هو بمثابة التحرر والتمرد عليهم وعصيان لأوامرهم ، مما شجع الكثير من الآباء على زواج بناتهم والخلاص من مسؤولياتهنّ ، وكذلك جهل البنت في معرفة ما إذا كان هذا الزواج هو مناسباً لها أم لا .

7 الظروف الإقتصادية ؟
تلعب الظروف الإقتصادية عامل مهم في مسألة الزواج حيث إن العامل الإقتصادي يختلف بعد الزواج بسبب كثرة المصاريف وعدم إمتلاك إدارة صحيحة في مسألة النفقة ، مما يجعل بعض الرجال مُثقلين بكمية الديون والتي قد تُسبب مشاكل بينهم فيلجأ الكثير من الأزواج الى الطلاق تخفيفاً لهذه الديون بحسب رأيه الشخصي أو ربما بطلب من الأهل .

8 الحالة الإجتماعية ؟
وتتمثل بعدم وجود مراكز توعوية للحد من الزواج المبكر او مايُسمى ” زواج القاصرات” وكذلك الجهل المخيم على المجتمع وعدم وجود باحثين إجتماعيين ونفسانيين بعدد كافي لدراسة المجتمع وإيجاد الحلول المناسبة للحد من هذه الظاهرة .

شارك معنا برايك

جميع الحقوق محفوظة لموقع الأنبار © 2019