logo
رجل يطلق النار على زوجته واهلها في ذي قار      |      حادث على طريق بغداد نينوى يودي بحياة مدنيين اثنين      |      اوبك تفاؤل حذر حول تعافي سوق النفط      |      غياب ترامب عن مراسم تسليم السلطة يثير التساؤلات      |      انذار بعودة داعش الى ناحية متنازع عليها      |      الصدر يتوعد عدم السماح بتأجيل الانتخابات      |      العثور على جثث 7 أشخاص معظمهم من النساء يحملون الجنسية العراقية      |      مذكرتا اعتقال بحق مسؤولين رفيعين في كردستان بسبب مخالفات      |      محكمة أوربية تدين تركيا لاحتجازها صحفيين احدهما كردي      |      الديمقراطي الكردستاني مستعدون لخوض الانتخابات في اي وقت      |      دون فائدة إطلاق قروض شراء المساكن بـ75 مليون دينار      |      الارهاب يخترق الكهرباء العراقية خروج خطوط ومحطات عن العمل وخسائر 6 مليارات دينار      |      مالية كردستان تقطع رواتب 10 الاف موظف      |      منظمة دولية تقدم مساعدات اغاثية لنازحين عادوا الى مناطق ساخنة في ديالى      |      البرلمان العراقي يحدد موعد استجواب رئيس هيئة الاتصالات      |      الانتحار شنقاً لشابين اقدما على انهاء حياتهما في ديالى وذي قار      |      بريطانيا الديمقراطية في امريكا لا يمكن ان تواجه بأقلية عنيفة      |     
bnr


bnr

الصدر يدعو انصاره في الناصرية لاقامة صلاة موحدة

تكبير الخط

قام التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر يوم الخميس بدعوة أنصاره إلى إقامة صلاة موحدة في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار.

 

وقد يشعل هذا التجمع التوتر وأعمال العنف بين أنصار الصدر والمتظاهرين المعتصمين في ساحة الحبوبي وسط الناصرية، بعد أسبوع من أعمال عنف دامية.

 

وجاء في إعلان صادر عن التيار موجه إلى أنصاره، “إلى كافة المؤمنين في الناصرية الفيحاء، تقرر أن تكون صلاة هذه الجمعة (٤ كانون الأول ٢٠٢٠) مركزية، أي في مركز المحافظة”.

 

وأردف الإعلان، “لذا يرجى التوجه إليها من الأقضية والنواحي مصحوبين بالسلامة وصالح الدعاء”.

 

والجمعة، قتل 5 أشخاص وأصيب 80 آخرون، إثر اقتحام أنصار الصدر لساحة الحبوبي حيث يعتصم المتظاهرون المناهضون للفساد والطبقة السياسية.

 

وإثر أحداث الجمعة، قرر الكاظمي، إقالة قائد شرطة المحافظة، حازم الوائلي من منصبه، وتشكيل لجنة تحقيق، فيما اكتفى الصدر بدعوة المتظاهرين الى الذهاب إلى بيوتهم والاستعداد للانتخابات المقبلة.

 

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2019، يعتصم محتجون ضمن حركة احتجاجات واسعة النطاق في البلاد، أطاحت بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي أواخر العام الماضي.

 

ولا تزال الحركة الاحتجاجية متواصلة على نحو محدود للضغط على الكاظمي، لمحاسبة قتلة العشرات من المتظاهرين خلال الأشهر الماضية وإجراء إصلاحات حقيقية في البلاد ومحاربة الفساد.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments