logo
مصدر ينفي سحب يد الشرطة الاتحادية من المسؤولية الأمنية في منطقة الكرادة      |      قصر مطلي بالذهب ب3 ملايين دولار فقط      |      تظاهرة في أيسر الموصل احتجاجاً على واقع كارثي      |      تفجيرات بغداد تدق ناقوس الخطر والموصل تقوم بإجراءات مشددة في المناطق المزدحمة      |      هل تراجع الكاظمي عن إقالة ثلاثة قادة أمن بارزين      |      قوات الأمن تنصب حواجز وتنتشر في شوارع كركوك      |      حسم 80% من ملف النزوح في ديالى      |      مهند عبد الرحيم يقفز بالزوراء الى المركز الثاني في الدوري الممتاز      |      مقتل 12 عراقياً وسورياً في مخيم الهول      |      زيدان مدرب ريال مدريد يقع في شرك كورونا      |      رزاق فرحان يعتذر رسمياً عن تكملة المشوار مع نفط ميسان لأسباب خاصة      |      طائرات تركية تستهدف نفقا تابعا لحزب العمال الكردستاني في دهوك تسببت بجرح طفلين      |      اعتقال اداري عام بتنظيم داعش في قاطع بغداد وثلاثة من مساعديه      |      تفجير جديد يستهدف دعما لوجستيا للتحالف الدولي في بابل      |      النجف يحقق الفوز على الصناعات الكهربائية في دوري الكرة الممتاز      |      مكافحة الارهاب تطلق عملية ثأر الشهداء وتعد بأخرى نوعية خلال ساعات      |      تظاهر عدد من ابناء العشائر تطالب بالإبقاء على قائممقام الرفاعي في ذي قار      |     
bnr


bnr

الحشد الشعبي ينظم مسيرة في ساحة التحرير منددة بأغتيال قاسم سليماني

تكبير الخط

نظم الحشد الشعبي وانصارهم مسيرة حاشدة في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد تنديدا بتلك العملية في الذكرى السنوية الأولى على اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي “ابو مهدي المهندس” ورفاقهما .

 

وقال مصدر ان عربات عسكرية احاطت بالمسيرة لحماية المحتجين ترافقها سيارات اسعاف.

 

ووفد اولئك المحتجون في حافلات اقلتهم من اماكن تواجدهم الى ساحة التحرير في بغداد بينما قامت السلطات الامنية بقطع الطرق المؤدية والمحيطة بالساحة.

 

وجرى تشييع رمزي لجثمان القتلى وسط هتافات تطالب بـ”القصاص” من القتلى، و”الثأر” من الولايات المتحدة الامريكية.

 

وبعد انتهاء المسيرة باشرت القوات الامنية وبالتعاقب بفتح الطرق المؤدية الى ساحة التحرير بعد انسحاب الحشد وانصاره وانتهاء المسيرة.

 

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قد أعلنت عن تنفيذ ضربة جوية بطائرة مسيرة استهدفت فجر الجمعة 3 كانون الثاني 2020، موكباً يقل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، بالقرب من مطار بغداد الدولي، ما أسفر عن مقتلهما وآخرين معهم على الفور.

 

وكان البرلمان العراقي قد صوت في الخامس من كانون الثاني/يناير الماضي على قرار يطالب بموجبه بغداد بالعمل على إخراج القوات الأجنبية من البلاد بعد مرور يومين على حادثة الاغتيال.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments