logo
صالح والكاظمي يجتمعان قبل النظر في إرجاء الانتخابات      |      صلاح الدين تحذير من خراب دائم بسبب المال السياسي والهيمنة الحزبية      |      بيوم واحد حالتا وفاة و97 إصابة جديدة بفايروس كورونا في كردستان      |      الصحة العالمية تحذير شديد اللهجة بشأن لقاح فايروس كورونا      |      التخطيط الكردستانية تعدد مزايا مشروع موازنة عام 2021      |      مظاهرات جديدة في ذي قار تطالب باقالة مسؤول محلي      |      الوطني الكردستاني يهاجم محافظ كركوك افعاله بعثيه ويعمل بعقلية شوفينيه      |      تحالف العامري منزعج بشدة من تأجيل الانتخابات نخشى تأخيرها الى 2022      |      العراق يجري بروفة لإستضافة خليجي البصرة      |      انفجار جديد يستهدف متجراً لبيع المشروبات الكحولية في بغداد      |      الاتحاد الوطني يطالب أربيل بتسليم عائدات النفط الى بغداد      |      محافظ صلاح الدين يعيد مسؤولاً محلياً الى منصبه بعد اشهر من اعفائه      |      الكاظمي يطلق صنع في العراق نعمل على تحويله سوقاً تنافسياً      |      المالية البرلمانية نحتاج أسبوعا آخر لمناقشة الموازنة وسنحول الملاحظات الى نصوص      |      عملية جراحية خيالية استئصال ورم من الدماغ دون تحذير      |      تسع وفيات و797 إصابة جديدة بفايروس كورونا      |      القبض على عصابة تضم نساء سرقت مليارا و350 مليون دينار في بغداد      |     
bnr


bnr

اطفال العراق وسوريا واليمن يدفعون ثمن الحرب ووجوههم يجب ان تهز الضمائر

تكبير الخط

قال البابا فرنسيس في رسالته لمناسبة عيد الميلاد الجمعة إنّ وجوه أطفال سوريا والعراق واليمن الذين “يدفعون ثمن الحرب الباهظ”، يجب أن “تهزّ الضمائر”.

 

وفي عرضه التقليدي للنزاعات في العالم الذي تليه مباركة مدينة روما والعالم، أعرب البابا بشكل خاص عن أمله في أن يفضي عيد الميلاد إلى “تخفيف التوترات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشرق البحر الأبيض المتوسط”.

 

وأضاف “لنوجه نظرنا إلى العديد من الأطفال الذين وفي جميع أنحاء العالم، ولاسيما في سوريا والعراق واليمن، ما زالوا يدفعون ثمن الحرب الباهظ”.

 

وتابع “فلتهزّ وجوههم ضمائر الرجال ذوي الإرادة الصالحة، لكي تتم معالجة أسباب النزاعات، ونعمل بشجاعة من أجل بناء مستقبل سلام”.

 

وأعلن الحبر الأعظم مؤخراً رغبته زيارة العراق مطلع آذار/مارس، في سابقة تاريخية لحبر أعظم وفي أول رحلة له إلى الخارج منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19.

 

وأعرب عن أمله في أن يحمل عيد الميلاد “العزاء إلى الشعب العراقي وجميع الذين يلتزمون في مسيرة المصالحة، ولاسيما اليزيديين الذين تضرروا بشدة بسبب سنوات الحرب الأخيرة”.

 

وذكر البابا فرنسيس معاناة الشعب السوري فقال “ليشفِ الطفل يسوع جراح الشعب السوري الحبيب، الذي ومنذ عقد من الزمن ترهقه الحرب وعواقبها التي تفاقمت بسبب الوباء”.

 

وتمنى أن يستعيد “الإسرائيليون والفلسطينيون الثقة المتبادلة من أجل البحث عن سلام عادل ودائم من خلال حوار مباشر، قادر على التغلب على العنف وتخطّي الأحقاد المتفشِّية”.

 

ودعا إلى إرساء “السلام في ليبيا” في إطار المفاوضات الجارية. وكذلك ناشد المجتمع الدولي لمساعدة الشعب اللبناني الذي يواجه صعوبات. وكان البابا وجّه رسالة الخميس إلى الشعب اللبناني لمناسبة عيد الميلاد أكد فيها أنه يعتزم زيارة لبنان “في أقرب فرصة ممكنة”.

 

وأعرب عن دعمه إلى التزام “الأسرة الدولية والبلدانِ المعنية من أجل الحفاظ على وقف إطلاق النار” في ناغورني قره باغ وكذلك في شرق أوكرانيا.

 

وذكر أيضاً آلام سكان عدد من الدول الإفريقية “الذين يعانون من أزمة إنسانية خطيرة” متحدثاً عن بوركينا فاسو ومالي والنيجر وإثيوبيا. وأشار بشكل خاص إلى معاناة سكان منطقة كابو ديل غادو في موزمبيق، ودعا المسؤولين في جنوب السودان ونيجيريا والكاميرون إلى “متابعة مسيرة الأخوّة والحوار الجارية حاليا”.

 

ولفت البابا أيضاً إلى “القارة الأميركية حيث يعاني السكان من فيروس كورونا الذي زاد من آلامهم الكثيرة والمتفاقمة غالباً بسبب الفساد وتجارة المخدرات”.

 

ولم يتوان الحبر الأعظم خلال عرضه التقليدي عن ذكر الكوارث الطبيعية في جنوب شرق آسيا خصوصاً في الفيليبين وفيتنام. وأضاف “وإذ أفكرُ بآسيا، لا يسعني أن أنسى شعب الروهينغا”، الأقلية المسلمة المضطهدة في بورما والتي التقى عدداً من أفرادها أثناء زيارة إلى بنغلادش.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments