logo
بلا رحمة عائلة تحبس ابنتها المريضة 5 سنوات      |      رئيس حزب يتهم الحشد و PPK بارتكاب انتهاكات واسعة في نينوى      |      الازمة النيابية تدعو لغلق الحدود مع ايران وتركيا وسوريا بسبب سلالة كورونا الجديدة      |      نيتفلكس توفر حماية امنية لأبطال فيلم الموصل تلقوا تهديدات من داعش      |      لجنة نيابية تطالب بالتريث في اعلان اسماء المتعينين من محاضري ديالى      |      هيئة عراقية تخاطب فيسبوك لرفع الحجب عن الحشد وقادته      |      الكاظمي يقر بوضع العراق المعقد ويدعو لفتح صفحة جديدة      |      ذي قار وقفة احتجاجية للمطالبة باستكمال مشروع خدمي      |      معلومات محلية تودي بحياة داعشيين اثنين في الانبار      |      القاسم يحرج زاخو في عقر داره ويخطف منه نقطة ثمينة      |      ذي قار تسجل رقماً مرعباً لحالات الانتحار مطلع 2021      |      للمرة الأولى في العراق نجاح زراعة الموز المهجن گراند 9      |      ما حقيقة وفاة المفكر العراقي حسن العلوي اثر جلطة دماغية      |      تسللا بواسطة زروق القبض على آسيويين يتاجران بالمخدرات في البصرة      |      السماوة يتغلب على الصناعات والديوانية يعادل امانة بغداد على ملعب الاخير      |      العراق يسجل انخفاضا كبيرا في عدد الإصابات والوفيات بفايروس كورونا      |      أهم محطات عاصفة الصحراء 30 عاما على غزو صدام للكويت      |     
bnr


bnr

ارتفاع صرف الدولار يصدم اهالي الموصل والنزاعات تندلع بين اصحاب المحال بسبب الديون السابقة

تكبير الخط

أفاقت اسواق الموصل يوم الأحد، على دوامة من الصراعات والمشاكل بين التجار وأصحاب المحلات على أثر ارتفاع سعر صرف الدولار الى 1450 ديناراً .

وأعلن البنك المركزي العراقي، يوم السبت (19 كانون الأول 2020)، رسمياً عن تعديل سعر صرف العملة الأجنبية (الدولار الأمريكي) لتكون 145 ألف دينار مقابل كل 100 دولار.

خسائر فادحة

وقال عمر أحمد أحد تجار المواد الغذائية انه قد خسر قرابة 40 مليون دينار واليوم تفاقمت الخسارة لأنه مجبر على تسديد الديون بالسعر الجديد، لافتا إلى أن اصحاب المحال لا يقبلون بتسديد ديونهم بالسعر الجديد ويقولون إن التسديد بالسعر القديم عندما كان 1225.

ورأى أحمد؛ ان المشكلة ليست في خسارتهم فقط، انما باسعار المواد التي بدأت بالارتفاع من اليوم وسيكون هذا على كاهل المواطن والعاملين بالأجر اليومي، ومن كان يعيش بأعجوبة وقدرة فإنه يحتاج الى معجزة لكي يعيش ويشبع عائلته بعد اليوم، مشيرا إلى أن نينوى فيها نسبة بطالة تصل الى 40% بحسب آخر الاحصائيات الرسمية.

الحكومة تجبرنا على الانتحار

أما علي وهو أحد العاملين بالأجر اليومي في السوق يجلس اليوم على قارعة الطريق واصفا السوق بأنه أشبه بمنع التجوال ولم يعمل بدينار واحد اليوم.

وقال “انا اعمل يوميا بـ5 الى 8 الاف دينار فكيف سأعيش في الأيام المقبلة؟”.

وتساءل “مالذي تريده الحكومة منا هل تريد ان نقتل انفسنا او ننتحر او نسرق حتى نعيش وتعيش عوائلنا”.

ورغم ان علي ذكر كلمة السرقة بصورة عفوية ولم يكن لديه نوايا بذلك، إلا أن غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار سيزيد من الأمر تعقيداً وقد يرفع من معدلات الجرائم الجنائية في الفترة القادمة تزامناً مع صعوبة العيش والأوضاع التي عاشتها نينوى بصورة عامة والموصل بصورة خاصة.

الأزمة الأكبر

أما عبدالله وهو صاحب محل بين انه سيجبر على رفع الاسعار في الايام القادمة بعد نفاذ البضائع والمواد القديمة وهو سيكون مثل الوسيط ولاعلاقة له بالارتفاع لكن الضحية في البداية والنهاية هو المواطن لاغير فهو يدفع ثمن سياسات الحكومة الخاطئة وفشل الطبقة السياسية الذي يجر البلاد الى نهاية مجهولة وهاوية قد لا يخرج منها.

ورأى عبدالله ان الأزمة الحقيقية ليست في الارتفاع فقط فالمشكلة الحقيقية والازمة الكبرى في تأخر الرواتب، اي بمعنى ان النقد لن ينزل الى السوق بصورة منتظمة وفي تلك الساعة سيكون الناس في موقف لا يحسدون عليه.

العام الأصعب

أما الناشط في مجال العمل الإغاثي محمد كريم؛ قال ان “العام المقبل سيكون الأصعب على ابناء الموصل خصوصا في ظل وجود عدد كبير من الأرامل واليتامى في هذه المدينة التي شهدت أعنف حرب في التاريخ الحديث؛ مبينا أن “الفقير يحتاج الى اعجوبة ومعجزة للمعيشة”.

وأفاد مسؤول في البنك المركزي العراقي يوم الأحد بتدشين التسعيرة الجديدة لبيع الدولار في المزاد العلني لبيع العملة.

وقال المصدر إن “البنك باشر بتطبيق السعر الجديد لبيع الدولار”، مضيفا انه “تم بيعه في مزاد اليوم على 1450 دينارا للدولار الواحد”.

ووفقا لوثيقة وردت فأن محافظ البنك المركزي اصدر توجيها للمصارف الحكومية والاهلية يبلغهم بسعر صرف الدولار الجديد.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments