logo
النائب الاول لرئيس مجلس النواب يطالب بتوسيع نطاق العمليات ضد داعش      |      الصين تعلن عن برتوكول جديد لمكافحة وعلاج كورونا يتضمن أخذ مسحة من الشرج      |      مصرع شقيقين بنيران مسلحين في اربيل      |      لجنة الامن النيابية تحذر من هجمات ارهابية مرتقبة      |      القوات الامنية تحبط مخطط لشن هجمات في كركوك      |      مقتل اربعة عناصر في داعش بقصف جوي لطائرات التحالف الدولي في كركوك      |      الحشد الشعبي يحبط هجوم لداعش جنوب الفلوجة      |      وفد رفيع المستوى من برلمان كوردستان يزور وزارة البيشمركة      |      الموازنة مساعٍ لتخفيض العجز الى 50 تريليوناً وعدم مناقشة خفض قيمة الدينار      |      بارزاني يؤكد على ضرورة تطوير العلاقات بين إقليم كردستان والدول العربية      |      الرئيس العراقي يحذر من محاولات لإثارة الفتن والنعرات الطائفية      |      مستشفيات دهوك تسجل اكثر من مليونين و700 مراجعة طلبا للعلاج      |      الكاظمي يتراجع عن قرار إعفاء ابو علي البصري قائد خلية الصقور      |      الحكم بالاعدام شنقا لشخص قتل طفلا بعد اغتصابه في ذي قار      |      خوف وترقب يحيط بسوق البالة بعد مرور 3 ايام على تفجيره      |      ارتفاع نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في نينوى إلى 38% خلال عام 2020      |      تزايد الإقبال على الحجامة في السليمانية      |     
bnr


bnr

أطفال داعش إلى أين؟؟

تكبير الخط

كتابات.. علي الأفندي ..

أطفال تركوهم آبائهم خلفهم مشردين بعد انضمامهم إلى التنظيم الأرهابي داعش ياترى هل منكم من سأل او تسائل ماذا سيكون مصيرهم مستقبلاً
جميعهم مشردون الآن في الشوارع يبيعون الكلنكس والماء والبعض الآخر يطلب المال وسلوك الأغلب منهم غير محبب فياترى سيصبح أحدا منهم ذو فائدة على المجتمع بالتأكيد لا
99٪ منهم سيكونون مجرمين وسفاحين وسراق وربما الأخطر من ذلك ولادة داعش جديد وهنا دور الحكومة العراقية أولاً في توفير المكان المناسب لهم للعيش وتوفير المدارس والمستشفيات ومنظمات المجتمع المدني ثانياً في توفير الدعم النفسي اللازم لهم وتهيئة الأجواء المناسبة لأخراجهم من أجواء التعصب والعنف إلى أجواء أخرى مثالية وأهمها التعليم والتوعية في كل الأمور السلبية التي كانت تحيط بهم ومحاولة ادخالهم في حياة إيجابية مثمرة بدلاً من أن نعض أصابع الأيدي ندما في قادم السنين والأيام على تركهم بهذا الحال
الإعتراض ربما سيكون من الأغلب هو أنهم اولاد دواعش ولماذا نهتم بهم ونوفر لهم مايحتاجون الجواب هو أننا اكثر المتضررين كمجتمع من تركهم بهذا الحال لأننا نقضي على التفكير الموجود في داخلهم من البداية ونذهب إلى مجتمع خالي وصافي من كل أشكال العنف وبالتالي من ذهب من اقربائهم هم أنفسهم سيحقدون عليهم مستقبلاً لأننا وفرنا لهم حياة اجمل من حياة كانت يسودها العنف إلى حياة ينيرها العلم والعمل ولنا في تجارب الدول الأخرى خير فائدة فمثلهم يدخلونهم في أجواء مثالية لأخراجهم من اجوائهم ويستفيدون منهم مستقبلاً لبناء اوطانهم فهل قارنا أنفسنا بهم ولماذا أصبح داعش عندنا في الماضي وربما سيظهر داعش جديد اذا بقي الحال كما هو عليه فالأولى بالمرض الخبيث قطع وصاله من البداية حتى لاينتشر في سائر الجسم ويقتل صاحبه
فلا تجعلو إبن الوطن يقتل وطنه .

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments